البيانات

البرزاني يشرعن التصرفات التركية وPYD يصدر بياناً شديد اللهجة

بروسك حسن ـ xeber24.net

أصدر حزب الاتحاد الديمقراطي بياناً شديد اللهجة ضد تصريحات كانت قد أدلى بها مسرور البرزاني رئيس حكومة إقليم كردستان العراق بشأن الهجمات التي تشنها تركيا ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني وضد روج آفا ’’شمال وشرق سوريا’’.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يصدر فيها حزب الاتحاد الديمقراطي بياناً شديد اللهجة بحق إقليم كردستان العراق.

وقال البيان الذي وصل ’’خبر24’’ نسخة منه أنه ’’في الوقت الذي تحاول الإدارة الذاتية الديموقراطية في شمال وشرق سوريا التصدي للاعتداءات التي تشنها الفاشية التركية بترسانتها العسكرية المتطورة المتوارثة من الناتو وبأجهزة استخباراتها وجيشها ومرتزقتها من بقايا داعش والفصائل الجهادية بكل وحشيتها، إلى جانب الضغوط السياسية والدبلوماسية التي تمارسها اعتماداً على ابتزاز كل من يتقرب من الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، وبالتزامن مع هذه الضغوط والمزاعم ينبري مسرور البارزاني رئيس حكومة “باشوري كردستان” ليردد ما تمليه عليه حكومة اردوغان، ما صرح به مسرور البارزاني نعتبره موقف منافٍ لمصالح الشعب الكردي وشرعنة للاحتلال التركي وخدمة له’’.

وأكد الحزب في بيانه على أن حزب العمال الكردستاني قد دافع عن جميع مكونات شمال وشرق سوريا ولهم كامل الامتنان ’’نود التأكيد بأن الشعوب في شمال وشرق سوريا ممتنة لحزب العمال الكردستاني الذي ضحى بما يقارب الأربعة آلاف شهيد من مقاتليه في سبيل تحرير كل مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية من داعش ومن يقف خلفها، فهو حزب كردستاني يناضل من أجل الوجود الكردي وكرامته أينما كان ودون مقابل’’.

وقال البيان ’’ كان من الأجدر ان يكون تعاون حكومة إقليم كردستان أيضا معنا بنفس المستوى بدلاً من هذه التصريحات التي تقسم الصف الكردي وتمزقه’’.

وخاطب البيان مسرور البرزاني مرة أخرى حيث جاء فيه ’’أما إذا كان هذا الكلام يأتي في سبيل النصح فلدينا أيضاً ما ننصحهم به وهو أن ينظروا في مصير كل متعاون مع الاستعمار العثماني والدولة التركية الحديثة في مواجهة انتفاضات وثورات الشعب الكردي، وليأخذوا الدروس والعبر من مآسي آبائهم وأجدادهم ومآسي الشعب الكردي بسبب ممارسات ومكائد الفاشية التركية القديمة والحديثة، وأن يبتعدوا عنها قبل فوات الأوان، لأن الشعب الكردي بات يقرأ تاريخه ويتمعن في ممارسات مستعمريه منذ قرون وصولاً إلى يومنا الراهن، ومصممون على ألّا يعيد التاريخ نفسه’’.

وتربط حزب الديمقراطي الكردستاني وعائلة البرزاني علاقات استراتيجية مع تركيا ومخابراتها بحيث لها كامل الحرية التحرك في أراضي ومدن إقليم كردستان بملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني , الى جانب أكثر من أنتشار 25 قاعدة عسكرية تركية ضمن أراضي الإقليم , إضافة الى ذلك شنها عمليات عسكرية مستمرة ضد مقاتلي الحزب في الشريط الحدودي الذي يتحصن فيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق