البيانات

في إطار مساعيه بإفشال المفاوضات الكردية.. المجلس الكردي يصدر بيان جديد

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

لا يدخر المجلس الكردي جهداً في محاربة مشروع الإدارة الذاتية، والذي توكل مهام تركيا في ذلك، والتهجم على حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD” الذي يقود أحزاب الوحدة الوطنية الكردي في جلسات الحوار الكردي، بهدف تشويه صورتهما وضرب المساعي الدولية، الأمريكية على وجه الخصوص بتحقيق تقارب كردي في روج آفا.

وفي هذا السياق، أصدر المجلس الكردي بيان جديد، الجمعة، تهجم فيه على الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي، مستعرضاً مجموعة من الأكاذيب والإدعاءات، بهدف إفشال الحوار الكردي، مع قرب وصول الفريق الأمريكي إلى روج آفا، واسئناف جلسات الحوار، الذي أكدت واشنطن على ضرورة إنجاحها من أجل مستقبل الكرد والمنطقة.

وادعى المجلس في بيانه، أن حزب الاتحاد الديمقراطي يستهدف في هذه المرحلة عوائل بيشمركة روج آفا، وقال: “بيشمركة روج آفا قوات عسكرية تتألف من خيرة بنات وأبناء شعبنا الكردي في كردستان سوريا ممن رفضوا الهجرة ونذروا حياتهم للدفاع عن شعبهم وأرض وطنهم ضد جميع الأخطار المحدقة بهم وخاضوا العديد من المعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي بإقليم كردستان وسجلوا ملاحم بطولية يشهد لها القاصي والداني في جميع المعارك التي خاضوها وقدموا دمائهم الطاهرة دفاعا عن أرض كردستان وشعبها”.

وتابع، أنه “يعتبر المجلس الوطني الكردي الغطاء السياسي لقوات بيشمركة روج آفا ، وعمل جاهداَ مع التحالف الدولي على توفير الظروف المناسبة لعودتهم لأرض الوطن للمشاركة فى الدفاع عن شعبهم ومناطقهم، وكانت هذه الدعوات تقابل بالرفض من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي لحين توقيع اتفاقية دهوك بين المجلس الوطني الكردي وحزب الاتحاد الديمقراطي والتي تضمنت الشراكة العسكرية ولم تلتزم (PYD) بتنفيذ مضمون هذه الاتفاقية”.

وزعم البيان، أنه “منذ انطلاق المفاوضات بين المجلس الوطني الكردي في سوريا وحزب الاتحاد الديمقراطي برعاية أمريكية وضمانة قسد، لم تتوقف وسائل الإعلام المحسوبة على PYD و PKK ولم توفر بعض قيادات هذه الأطراف الفرصة لاستهداف ( بيشمركة روج) وتلفيق التهم والأكاذيب بحقهم وكذلك قامت المجموعات الأمنية التابعة لـ PYD مرارا باستدعاء أهالي بيشمركة روج في عموم مناطق كردستان سوريا موجهين لهم التهديدات بالقتل والنفي ومطالبين منهم الضغط على أبنائهم لترك صفوف البيشمركة، ووصل الأمر بهم مؤخرا إلى إجبار بعض عوائل البيشمركة على الإدلاء بتصريحات مصورة ضد أبنائهم تحت التهديد وبإشراف كوادر عسكريين بهدف نشر هذه اللقاءات في وسائلهم الإعلامية بأسلوب رخيص يذكرنا بسلوك الأنظمة الديكتاتورية والاستبدادية بحق شعبنا”.

وأضاف المجلس في مزاعمه، أنه “لا يخفى على أحد إن ازدياد حدة الحملات التي تستهدف بيشمركة روج تأتي بالتزامن مع مساعي الجانب الأمريكي لإستئناف المفاوضات مع المجلس الوطني الكردي، خاصة إن الملف العسكري والأمني يعد من أبرز الملفات المطروحة على طاولة المفاوضات في المرحلة المقبلة”.

“ولفت البيان، إن المجلس الوطني الكردي في سوريا في الوقت الذي يستنكر أية اساءة أو مساس بالتضحيات التي قدمها أبناؤنا ضمن صفوف هذه القوات والتي تعد اساءة بحق شعبنا في كردستان عموماً”.

وختم المجلس بيانه زاعماً، “إنه يعي حملات استهداف البيشمركة في هذه المرحلة بغرض إفشال دعوات إستئناف المفاوضات الكردية والتهرب من تتفيذ ما توصلت اليها سابقا بين المجلس الوطني الكردي وحزب الاتحاد الديمقراطي برعاية الخارجية الأمريكية ،ويطالب بالكف عن هذه الممارسات التي تخدم اعداء الشعب الكردي وتضر بقضيته العادلة”.

والجدير بالذكر أن المجلس الكردي لم يصدر مرة واحدة بيان بخصوص الانتهاكات التي تقوم بها داعمها تركيا وشركائها الفصائل المسلحة بحق أهالي عفرين وسري كانيه، بشكل صريح، بقدر ما تقوم بمهاجمة أحزاب الإدارة الذاتية التي ضحت بالغالي والنفيس وآلاف الشهداء، من أجل الوصول إلى حقوق دستورية للكرد بسوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق