logo

في توقيت حساس .. قائد في الحرس الثوري الإيراني يصل بغداد

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

توجه قائد في الحرس الثوري الإيراني إلى بغداد في زيارة غير معلنة ووسط توترات تمخضت عن محاولة اغتيال الكاظمي.

وفي هذا الصدد وصل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، إلى بغداد بعد ساعات على محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.

و بحسب ما أفادت مصادر صحفية فقد عقد قاآني بعيد وصوله فجر الاثنين إلى العاصمة العراقية، ، اجتماعاً مع قادة الفصائل، من دون ورود مزيد من التفاصيل.

كما عقد بحسب ما نقلت وسائل إعلام أخرى لقاء مع الكاظمي، شدد خلاله على رفض بلاده التعرض لأي مسؤول عراقي.

إلا أن توقيت الزيارة يحمل في طياته الكثير من الخبايا. فقد أتت بعد ساعات على استهداف منزل الكاظمي بطائرات مسيرة، غالباً ما استعملها الفصائل “الولائية” في هجماتها السابقة ضد مصالح أميركية في البلاد، أو قواعد عسكرية تضم جنودا أميركيين.

كما أتت بعد أيام على تصعيد متواصل من قبل أنصار تحالف الفتح الممثل السياسي لفصائل الحشد الشعبي، ضد نتائج الانتخابات النيابية التي جرت في العاشر من الشهر الماضي، وأثبتت تراجعها بشكل كبير، وخسارتها المريرة لثلث المقاعد النيابية التي ربحتها في الانتخابات الماضية.

يذكر أن ردود أفعال الفصائل التي تدور في فلك إيران على استهداف رئيس الحكومة، تراوحت بين الإدانة الخجولة والسخرية، والتشكيك.

Comments are closed.