الأخبار

المبادرة الوطنية من أجل عفرين تؤكد بملاحقة مرتكبي الجرائم بحق أهلهم قضائياً في المنابر الدولية

كاجين أحمد ـ xeber24.net

 

أكدت المبادرة الوطنية من أجل عفرين، أنها ستستمر بنشاطاتها التي تفضح جرائم تركيا ومواليها من الفصائل المسلحة التابعة للائتلاف السوري بحق أهالي مدينتهم، والكشف عن كافة الأطراف الدولية الداعمة لهم، وملاحقتهم قضائياً في المحاكم الدولية.

وقالت المبادرة في بيان لها، السبت: “تستمر عمليات الإبادة العرقية و الثقافية و الاقتصادية الممنهجة بحق أهالي منطقة عفرين بشكل يومي و دون أي رادع أخلاقي أو قانوني من أي جهة دولية، بالرغم من تأكيد تقارير لجان التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة، التي أكدت أن الانتهاكات بحق أبناء المنطقة الأصليين ترقى إلى مستوى جرائم حرب ضد الإنسانية”.

وأضاف البيان، “على الرغم من ذلك لا زالت عمليات القتل و الاغتصاب و الخطف و الإخفاء القسري و الاستيلاء على الممتلكات و العقارات و الأراضي وبناء المستوطنات و فرض الأتاوات على المزارعين و المواسم و الأشجار وفرض الحظر على الحياة الثقافية لأهالي المنطقة مستمرة بدعم من الاحتلال التركي وبعض أطراف المعارضة السورية التابعة لها و بتمويل من دول  و أنظمة تتبع حركة الإخوان المسلمين و التي تسعى لمحو كل أثر كردي في المنطقة”.

وأشار إلى، أنه “انطلاقاً من المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتق المتنورين و الوطنيين من أبناء منطقة عفرين المنضوين تحت ظل المبادرة الوطنية من أجل عفرين, فقد ارتأت المبادرة بدء نشاطاتها في سبيل تحقيق أهدافها بإعلاء صوت ضحايا منطقة عفرين في الساحة الدولية عبر إطلاق دعوة إلى أبناء الجالية السورية لتنظيم وقفة احتجاجية في العاصمة برلين، هدفها فضح جرائم تركيا و مرتزقتها من الإرهابيين و المتطرفين”.

ولفت البيان، أنه “حيث لم يبخل الوطنيون السوريون كعادتهم في تلبية نداء أخوتهم في الوطن فشارك العشرات في هذه الوقفة الاحتجاجية رافعين صور عفرين و اللافتات المنددة بالإبادة التي تحصل هناك و مطالبين المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات و الجرائم المنظمة و الممنهجة التي تتم بحق أهالي منطقة عفرين و محاسبة المسؤولين عنها بموجب القوانين و المواثيق الدولية”.

وختمت المبادرة بيانها، “في هذا السياق، تؤكد المبادرة الوطنية من أجل عفرين أن الفعالية التي تم تنظيمها اليوم في برلين هي بداية لسلسلة من الفعاليات و النشاطات، التي ستنفذها بشكل تصاعدي و على جميع الأصعدة وصولا إلى مرحلة الملاحقات الجنائية و القضائية لكل من ارتكب تلك الانتهاكات بحق أبناء منطقة عفرين وداعميهم و مموليهم و واجهاتهم السياسية التي تحاول تأمين الغطاء لتلك الجرائم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق