الأخبار

تركيا تبحث مع واشنطن ملفي المقاتلات الأمريكية “إف ـ16” وكرد سوريا

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أجرى المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن اتصال هاتفي مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، لبحث العلاقات المتأزمة بين البلدين، وملف المقاتلات الأمريكية “إف ـ 16” وقضايا إقليمية على رأسها الملف السوري.

وأفاد بيان صادر عن مكتب كالن، اليوم الأربعاء، أنه تناول مع سوليفان العلاقات الثنائية وملف طائرات “إف-35” و”إف-16″، وتغير المناخ، وملفات إقليمية بينها أفغانستان وسوريا وليبيا وقره باغ واليونان وشرق البحر المتوسط.

وأشار البيان، أن الطرفان بحثا أيضًا القضايا والتفاصيل المتعلقة باللقاء الثنائي الذي من المخطط إجراؤه بين الرئيسين الأمريكي جو بايدن، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في مدينة غلاسكو الاسكتلندية، على هامش قمة المناخ.

وأكد كالن، على “الأهمية الاستراتيجية للعلاقات التركية – الأمريكية، وضرورة أن يتناول الطرفان القضايا في إطار الاحترام المتبادل والتفاهم والمصالح المشتركة، وأهمية الالتزام بالاتفاقيات الدولية”.

وادعى المتحدث باسم أردوغان، أن” تركيا ستواصل مساعدة شعب أفغانستان والتعاون مع المجتمع الدولي من أجل منع الأزمة الإنسانية التي اندلعت في ذلك البلد وضمان استقراره”.

وأضاف، أن المناقشات مع سوليفان “تركز على الخطوات المشتركة، التي ستتخذ من أجل السلام والاستقرار والتنمية في منطقة القوقاز”، على خلفية استمرار تدخل تركيا في إقليم قره باغ بعد سيطرة أذربيجان عليها، والتي تزعج دول الغرب والولايات المتحدة.

وبشأن الملف السوري، زعم المتحدث التركي، أنه أبلغ الجانب الأمريكي، مواصلة بلاده في محاربة قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب الكردي “”YPG، بزعم حماية أمنها القومي وحدودها الجنوبية.

وزعم البيان التركي، أن الطرفين اتفقا على أن تركيا والولايات المتحدة، بصفتهما دولتين حليفتين في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، يجب أن تتعاونا وتتضامنا في مواجهة التهديدات العالمية والإقليمية مثل تغير المناخ و”الإرهاب” والهجرة والأوبئة.

هذا وكان أردوغان قد أعلن في وقت سابق من اليوم، أنه سيلتقي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن على هامش قمة المناخ، في مدينة غلاسكو، وسيكون ملف الأموال التي دفعتها في برنامج المقاتلات الأمريكية “إف ـ 35″، التي استبعدت منها، من أبرز بنود الاجتماع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق