الأخبار الهامة والعاجلة

أردوغان يعلن عن قراره الأخير بشأن طرد سفراء الدول العشر عقب ترؤسه اجتماع الحكومة

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه لا ينوي بتسبب أزمة دبلوماسية مع الدول الغربية التسع والولايات المتحدة الأمريكية، عقب مطالبتهم السلطات التركية عبر بيان مشترك بالأفراج الفوري عن المعارض التركي عثمان كافالا، وتهديد أردوغان بطرهم من بلاده.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستواصل الرد بالشكل المناسب على سفراء الدول العشر، الذين تجاوزوا حدودهم، والخطوط الحمر في تركيا، ما لم يقروا بخطئهم.

وادعى أردوغان في مؤتمر صحفي عقب ترؤسه اجتماع الحكومة اليوم الاثنين، “في الأونة الأخيرة ما أصدره سفراء بعض الدول من بيانات وإيضاحات، نحن نضعها في سياق حملات ضد تركيا، من أجل إركاعها وتمرير ما يريدون تمريره”.

وزعم، أن “القضاء والمحاكم التركية هي حرة ولا تقبل أي تدخل أو أي أمر من السلطات الداخلية والدول الخارجية، ولا نقبل أن تكون هذه السلطة القضائية والمدعون العامون راضخون لهذه الأوامر”.

وأضاف أردوغان، “هذا خط أحمر، لا نسمح لأي دولة مهما كانت، التدخل أو المساس بالخط ألحمر، وأني كرئيس لتركيا أصدرت التعليمات والتوضيحات ضد هؤلاء السفراء وكل من يحاول إدخال تركيا في أزمات”.

وتابع، “نحن لا تهدف خلق أزمات مع الدول الأخرى، بل الدفاع عن حقوقنا وتطبيق العدالة والمبادئ والقرارات الدولية، وتطبيق اتفاق فيينا، خاصة المادة “41” منها، وأن ما قام به هؤلاء السفراء هو خرق كامل لكل من تعنيه الكلمة ، وهم يريدون التدخل في الشؤون الداخلية لتركيا”.

وأشار أردوغان قائلاً: “نحن لا نرغب بوجود هؤلاء السفراء أو أياً كان يريد التدخل في الشؤون الداخلية، وإجبار وتركيع أي سلطة موجودة في تركيا، ولا نرغب بكل ما لا يعرف قدر وقيمة بلادنا، العيش على أراضيها”.

وادعى بالقول: “أعتقد أن هذه الحملة ستبوء بالفشل، كما فشلت حملات عدة قامت بها نفس الجهات، إنهم يحقدون على ما نقوم به ويحسدوننا على النجاحات والقفزات التي قمنا بها، وانا على ثقة كاملة بشعبي وفراسته، على قلب الطاولة لكل من يخطط ويشارك بحملات ضد تركيا، عاجلاً أم أجلاً سنتخلص من كل هذه المؤامرات بقوة أكبر”.

وأردف الرئيس التركي، “لا يمكننا أن نتسامح مع تدخل مجموعة من السفراء في نظامنا القضائي الذي لا تستطيع حتى أجهزتنا التشريعية والتنفيذية التدخل فيه بموجب الدستور”.

ومضى في قوله: “سنواصل الرد بالشكل المناسب على هؤلاء الذين يفسرون كالعادة لباقة تركيا على أنها ضعف، طالما لم يقروا بخطئهم”.

ولفت في تصريحاته بهذا الخصوص، “من لا يحترم استقلال بلادنا وحساسيات أمتنا لا يمكنه العيش في هذا البلد، بغض النظر عن لقبه وصفته”.

هذا وكان أردوغان قد أعلن قبل يومين، أن سفراء الدول العشر الذين طالبوا في بيان مشترك، الافراج الفوري عن المعارض التركي المعتقل عثمان كافلا، بأنهم غير مرغوبين فيهم، وأنه اصدر الأوامر إلى خارجية بلاده لإبلاغهم، في حين ذكرت الدول العشر أنهم لم يتلقوا أي أخطار رسمي بالأمر بعد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق