اخبار العالم

عقب ازدياد هاجس واشنطن من تنامي النفوذ الروسي .. الولايات المتحدة تخطط لإقصاء موسكو من نشاط عالمي مهم

 

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

تعمل الولايات المتحدة على تقليص الدور الروسي في الساحة الدولية خاصة في مجال سوق الأسلحة العالمية والتي تبحث عن خطط لإقصائها.

وفي هذا الصدد دعت خدمة أبحاث الكونغرس الأمريكي المشرعين لمناقشة السبل الكفيلة – فضلا عن العقوبات المفروضة بالفعل حتى الآن – لتقليل جاذبية السلاح الروسي وعزل روسيا في سوق الأسلحة العالمية.

جاء ذلك في تقرير أعدته خدمة الأبحاث حول صادرات روسيا للمعدات العسكرية.

ومن التساؤلات التي يطرحها التقرير: “ما هي الاستراتيجيات التي يمكن للولايات المتحدة اتباعها لجعل الأسلحة الروسية أقل جاذبية؟ إلى أي مدى ينبغي أن نعرض صادراتنا من الأسلحة إلى البلدان التي تفكر في الحصول على أسلحة روسية؟”.

وذكر التقرير أن روسيا تعد ثاني أكبر مصدر للأسلحة بعد الولايات المتحدة.

ومنذ العام 2016 تبلغ حصة روسيا حوالي 20 ٪ من المبيعات العالمية، وتقوم أكثر من 45 دولة بشراء الأسلحة الروسية.

وحسب التقرير، فقد أعرب عدد من أعضاء الكونغرس عن قلقهم من أن مبيعات الأسلحة الروسية تدعم “الأنشطة العدوانية والخبيثة لروسيا”، وتساهم في تأجيج الصراعات وعدم الاستقرار الإقليمي وتنافس مبيعات الأسلحة الأمريكية.

وأشارت خدمة أبحاث الكونغرس إلى أن واشنطن قد فرضت بالفعل جملة من العقوبات التي تحد من احتمالات المبيعات الروسية، لكن لا يمكن اعتبارها فعالة بشكل كامل، لأن ضغط العقوبات قد يقوض الأهداف السياسية للولايات المتحدة نفسها، لأنه سيؤدي إلى رد فعل سلبي من قبل الدول المستوردة.

ولفت التقرير إلى أن القيود الأمريكية يمكن أن تدفع تلك الدول عن غير قصد نحو التقارب مع روسيا.

ويعتمد العديد من الدول بشكل كبير على الأسلحة الروسية، وسيصعب عليها التخلي الفوري عن تلك الأسلحة.

يذكر أنه بعد الأحداث التي شهدتها أوكرانيا عام 2014، فرضت واشنطن عقوبات على العديد من مؤسسات المجمع الصناعي العسكري الروسي. وبالإضافة إلى ذلك، تبنت الولايات المتحدة “قانون مواجهة أعداء أمريكا من خلال العقوبات” (CAATSA)، والذي يسمح “بمعاقبة” الدول الثالثة التي أبرمت عقودا مع روسيا لشراء معدات عسكرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق