الاقتصاد

تصريحات جديدة بخصوص إقرار مشروع الموازنة العامة للدولة للعام 2022.. وتوقعات بتخطي الليرة السورية حاجز الـ “5000”

حميد الناصر ـ Xeber24.net

في ظل استمرار الليرة السورية بالتدهور أمام العملات الأجنبية، والغلاء الكبير، نقلت وسائل إعلام موالية تصريحات عن جهة اقتصادية بخصوص إقرار مشروع الموازنة العامة للدولة للعام 2022 من قبل النظام السوري، حيث تضمنت تحذيرات من تداعيات المشروع، وطباعة العملة لسد العجز وسط توقعات بتجاوز الدولار الأمريكي حاجز الـ 5000 ليرة في العام القادم.

وفي ذات السياق، نقلت صحيفة مقربة من النظام السوري عن “شفيق عربش”، الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق قوله بأن العجز في موازنة العام المقبل 2022 أكبر بكثير من الرقم المعلن عنه، ورجّح أن “تتم تغطيته بطباعة المزيد من العملة السورية، وذلك سيؤدي إلى مزيد من التضخم”.

وذكر أن إيرادات الدولة تقوم بشكل أساسي على الضرائب وأملاكها المستثمرة والفوائض المحولة من القطاع العام، ورأى أن الضرائب حالياً في أدنى مستوياتها ومن المفترض أن تكون 3.5 تريليون ليرة كحد أدنى بموجب هذه الموازنة.

ولفت إلى أن المشكلة تكمن بالفساد المنتشر في وزارة المالية بخصوص جباية الضرائب وأكد أن فرضها بشكل غير المدروس يؤدي إلى “تطفيش” الناس خارج البلد، ونوّه بأن القطاع العام “شبه مشلول”، والفوائض التي تأتي من مؤسساته لا تسند الموازنة.

والجدير ذكره يشهد القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة وسط تجاهل تام من قبل النظام السوري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق