اخبار العالم

وزير الدفاع التركي يدعي بداية الانفراج مع واشنطن ويكشف موعد لقاء أردوغان وبايدن المرتقب

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

زعم وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، انه يتم الآن بدء الأعمال الفنية مع واشنطن بخصوص توريد طائرات حربية من طراز “إف ـ 16″، بالإضافة إلى تحديث المقاتلات الموجودة لديها من قبل، كاشفاً أن بحث تذليل العثبات مع نظيره الأمريكي، بهدف إجراء لقاء بناء وإيجابي بين أردوغان وبايدن في “30” من الشهر الجاري.

وقال أكار في تصريحات صحفية بمدينة بروكسل، اليوم السبت: بدأ العمل الفني مع حليفتنا الاستراتيجية وصديقتنا الولايات المتحدة الأمريكية لتوريد طائرات من طراز “blok 70 Viper F16″ وتحديث المقاتلات التي لدينا”.

وأضاف الوزير التركي، أن “معدل التوطين في صناعات الدفاع لبلاده اقترب من 80 في المئة، نحن قادرون على تلبية العديد من احتياجاتنا العسكرية محليًا، و لدينا احتياجات أخرى ينبغي تلبيتها أيضًا”.

وادعى في حديثه، أن “تقوية الجيش التركي تعني أيضًا تعزيز القوة الدفاعية لحلف شمال الأطلسي الناتو”.

وتطرق إلى اجتماعه مع وزير الدفاع الأمريكي لويد جيمس اوستن، قائلاً: “ستُعقد قمة القادة في روما في 30 أكتوبر. وسيلتقي رئيسنا بالسيد بايدن، نحاول المساهمة خلال لقاءنا هنا بقدر ما نستطيع لكي يكون اللقاء المقبل بين الرئيسين بناءً وإيجابياً ويتمخض عنه حل المشاكل العالقة”.

يشار إلى أن واشنطن لم تسلم تركيا مقاتلات “إف-35” رغم دفع ثمنها، بذريعة تزود أنقرة بمنظومة إس- 400 الروسية للدفاع الجوي وذلك بعدما أحجمت الولايات المتحدة عن تزويد تركيا بمنظومات باتريوت.

وحول لقائه مع نظيره اليوناني نيكولاوس باناجيوتوبولوس قال أكار: “عقدنا لقاءَ إيجابياَ وبناءَ مع وزير الدفاع اليوناني، نتوقع أن نرى النتائج الإيجابية لهذا الاجتماع في الفترة المقبلة”.

وكان الكونغرس الأمريكي قد أخطر خطياً يوم أمس وزارة خارجيتها، بمنع بيع المقاتلات الأمريكية من طراز “إف ـ 16” إلى تركيا، وأكدت أن إجراء مثل هذا سيكون مثار شك في السياسية الخارجية لبلدهم، مشددين على ضرورة استمرار العقوبات على تركيا، لانتهاكه القرارات الأمريكية.

وبدوره ادعى الرئيس التركي أردوغان أن الولايات المتحدة عرضت عليهم أربعين مقاتلة أمريكية من طراز “إف ـ 16” بديلاً عن الأموال التي دفعتها في برنامج المقاتلات “إف ـ 35″، والتي استبعدت منها، زاعماً أن هذه الأموال البالغة “1.4” مليار دولار، سيتم استعادتها، وأن المباحثات الدبلوماسية يتم على مستويات منخفة بهذا الخصوص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق