شؤون ثقافية

بالفيديو : كريمو ..من يحمل الآخر ،الوطن أم الإنسان ؟

بالفيديو : كريمو ..من يحمل الآخر ،الوطن أم الإنسان ؟
خاص // xeber24.net
فواز أيو
كلّما هدأ الحنين فينا ،نحن جموع المغتربين ،النازحين واللاجئين على مختلف تسمياتنا ،يوقد كريمو النار في كلمات تؤججه فينا من جديد ،مثله مثل الحالة الميدانية الثائرة منذ أعوام و أعوام.
الكوردي محكوم بقدر الاغتراب عن واقع وطنه الثوري ،يتعقّبه عن بعد بخبر أو أغنية أو جنازة شهيد تنقل عبر الحدود.
ثورة روج آفا لم تخرج عن هذه القاعدة ،يتعقبها الباشوري و الباكوري و الروجهلاتي كما الكوردي في الشتات بكل اهتمام ،يفرح لانتصاراتها ،يغني لأمجادها ،يبكي ويضحك لها ومعها في كل تفاصيلها وهذا ما يفعله شاعرنا كريمو حتى نكاد لا نعرف أيهما يحمل الآخر ،الوطن أم الإنسان ؟!
يقول الفنان الشاب سودان شيخي في وصف كلمات أغنية “بارك سلاف ” التي غناها بصوته الشجي مؤخراّ :
يصف الغربة في الألم والألم في الغربة في حالة متداخلة تشبه حنان وشوق الأم والأبن لبعضهما وآلام الفراق التي يشكوانها ،خاصة في ظروف كالتي تمر بها روج آفا ،الوطن ..أنها قمة الحاجة المتبادلة في كلمات بسيطة.
أما كريمو فيؤكد صحة استقرائنا إذ يقول :
انا دائما اعيش في الوطن لحظة بلحظة ،اشعر إنّ ألام الوطن أكبر من شوقي وحنبني وأنه أكثر مني حزناً وجرحه أكبر بمرّات ،إنه يحتضن ابنائه الشهداء باستمرار وخاصرته مليئة بألغام الأعداء وخناجر الغدر ..رغم كل اشتياقي و آلامي في الغربة الا أنني أشعر بأن وطني حزين اكثر مني و جرحه أكبر بكثير.
أغنية بارك سلاف التي ولدت حديثاّ من رحم الوطن في بيئة غريبة تزحف خجلة نحو اليوتيوب ،تعيش عارها وكأن المهاجر ليس أبن شرعي لروج آفا شاعراً أكان أم فناناً ولا يحق له الغناء لأمه في قنواتها التلفزيونية ،حتى لا تدخل اغنيته الوطن من أبوابه.
https://www.youtube.com/watch?v=t0eXwuJD3mQ&feature=youtu.be

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق