الأخبارالصورفيديو

منظمة لحماية المرأة تصدر بياناً بشأن جريمة قتل امرأة في شمال سوريا

غدير عبدالله ـ xeber24.net

أصدرت اليوم، منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة بياناً إلى الرأي العام، بخصوص الحكم الذي أصدره محكمة العدالة بقضية “شابرين تمو”، وذلك أمام مقر محكمة العدالة في مدينة قامشلو بشمال شرق سوريا.

وقرأ البيان من قبل ندى حسين ملكي، المستشارة القانونية لمنظمة سارا، حيث رفع الحاضرين يافطات كتب عليها “لا للعنف ضد المرأة، لا لقتل النساء، هي.. لم تنتحر أنتم قتلتموها”.

وجاء في البيان الذي تم قراءته لوسائل الاعلام المحلية : “نقف اليوم نحن منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة منددين ورافضين الحكم الذي صدر إزاء الجريمة النكراء التي أودت بروح طاهرة، ام لطفلين وهي في ريعان شبابها وريحانة مملكتها (شابرين سمير تمو)، ونحن نطالب منذ سنتين بإيقاع أقصى العقوبات على الجاني وعلى كل المتورطين”.

وتابع البيان ” أن الجاني حتى اليوم ينكر ويتزرع بحجج لا يصدقها العقل، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أن ضميره لم يستيقظ بعد”.

وأضاف البيان “بما يثير غضبنا واشمئزازنا أن من أقسم على حماية الأرواح ويقع على عاتقه البحث عن الحقيقة وتسليم الجناة للعدالة، هما من الأسايش عم الجاني وشقيقه التي أثبتت التحقيقات بتورطهم وبكل وقاحة يتحدثون عن العدالة على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن لا أحد يستطيع القبض عليهم ولا يزالون قائمين على رأس عملهم، هل نحن أمام فساد آخر، هل هما يتحدان الأمن الداخلي أم العدالة، ام شابرين ام والدة شابرين، أم النساء أم نضال الحركة النسوية؟؟”.

واختتم البيان “نطالب كل الجهات المعنية والتي تسمعنا اليوم بأننا لن نصمت ولن نبقى مكتوفي الأيدي حتى يتم القبض عليهم وتنفيذ الحكم بحقهم لتأخذ العدالة مجراها”.

ويذكر إن في تاريخ 19 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2019، قتلت شابرين تمو ذات 22 ربيعاً على يد زوجها محمد نور الدين في منزلها الكائن في كركي لكي بقرية سوكركا جوري كما أغلقت القضية على إنها قضية انتحار، وانتشر العديد من الشائعات على أن شابرين كانت مريضة نفسية وقتلت نفسها، ومنذ عدة أيام صدر الحكم على زوج المغدورة شابرين في تاريخ 10 تشرين الاول عام 2021، بعد عدة جلسات استمرت على مدار عامين بالسجن لمدة 15 عاماً بجريمة القتل عن العمد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق