الأخبار

ممثل بوتين يكشف أحد أسباب فشل اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في جنيف

 

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

كشف الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف أحد الأسباب التي أثرت سلباً على اجتماعات اللجنة الدستورية السورية والتي أفضت إلى فشل التوصل لأي توافقات.

وفي هذا الصدد اعتبر لافرنتييف أن الهجوم الإرهابي في دمشق أثار قلق الأطراف في مناقشات اللجنة الدستورية السورية في جنيف، لكنه تم تذليل العقبات.

وأضاف: “كانت هناك مخاوف معينة الأربعاء الماضي، على الأرجح إثر بالهجوم الإرهابي الذي وقع في دمشق وقتل 17 جنديا سوريا”.

وتابع المسؤول الروسي: “لذا عادت الأطراف يوم الأربعاء إلى لغة الاتهامات المتبادلة، ولكن مع ذلك بفضل عمل المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن ومكتبه، تم التغلب على هذا الاتجاه السلبي وعادت اللجنة الدستورية يوم الخميس إلى المسار البناء”.

وأكد لافرنتييف أن “مواقف أطراف اللجنة الدستورية السورية ما زالت متضاربة في كثير من القضايا”.

من جهته، أكد المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن على أن “محادثات اللجنة الدستورية السورية في جنيف انتهت دون إحراز أي توافق حول المبادئ الدستورية الأربعة”.

يذكر بأن كلا الوفدين ألقى اللوم على الوفد الآخر من خلال عدم التوصل لأرضية مشتركة والخلافات بوجهات النظر علاوة عن غياب الإرادة للحل على الرغم من أن بيدرسن كان قد أعلن قبيل بدء الاجتماعات عن التوصل لإتفاق بشأن الإصلاح الدستوري.

وأضاف: “اجتماع اليوم كان خيبة أمل. لم نحقق ما أردنا إنجازه.. افتقرنا للفهم السليم لطريقة دفع هذا المسار إلى الأمام.. هذه الجولة لم توصلنا إلى أي تفاهمات أو أرضية مشتركة حول أي من القضايا” الخلافية.

وانطلقت الاثنين الماضي في مدينة جنيف السويسرية الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، بمشاركة أطراف الأزمة السورية وبرعاية الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق