الأخبار

عقب خيبة الأمل الكبيرة من نتائجها .. وفد النظام السوري إلى جنيف يطل بتصريحات جديدة

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

خرج وفد النظام السوري إلى جنيف بتصريحات جديدة عقب انتهاء جلسات اللجنة الدستورية السورية دون تحقيق أي نتيجة والتي وصفها بيدرسن بالمخيبة للآمال.

وفي هذا الصدد ادعى وفد النظام السوري إلى اجتماعات لجنة مناقشة الدستور في جنيف أحمد الكزبري رئيس إن الوفد طرح خلال الجولة السادسة مبادئ تعكس طموحات الشعب السوري وهواجسه.

وأضاف الكزبري بحسب وصفه في بيان صحفي في ختام الجولة يوم الجمعة، أن الوفد جاء برغبة صادقة وروح إيجابية لعمل كل ما يمكن من أجل إنجاح هذه الجولة.

وصرح رئيس الوفد “كان بودنا أن تنعقد قبل ذلك إلا أننا لن ندخل في أسباب عدم انعقادها مبكرا حتى لا نعكر الأجواء ولا ندخل في تحميل المسؤولية لأطراف أخرى”.

وأردف الكزبري زاعماً: “بما أن الوفد الوطني كان دائما حريصا على مناقشة الدستور بين السوريين بعيدا عن الأجندات التداخلية الخارجية فقد جاء برغبة صادقة وروح إيجابية لعمل كل ما يمكن من أجل إنجاح هذه الجولة وعلى هذا الأساس قدم ورقة حول سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدة أراضيها وورقة أخرى حول الإرهاب والتطرف، حيث شرحنا مفهومنا لمضمونهما وأجبنا عن التساؤلات التي أثارها البعض حولهما.

وأشار الكزبري إلى أن الوفد دخل مع الأطراف الأخرى خلال الجولة الحالية في نقاش مفاهيمي جدي وبشكل منفتح وخاصة أن المبادئ التي طرحناها تعكس طموحات شعبنا وهواجسه آخذين بعين الاعتبار المعاناة والحرب الإرهابية التي خاضتها البلاد في السنوات العشر الأخيرة.

وأوضح أنه تم الاستماع إلى الطروحات التي قدمها بعض المشاركين والتي كانت للأسف منفصلة عن الواقع بل أنها كانت تعكس في بعض جوانبها أفكارا خبيثة وأجندات معادية إلى أن وصل الأمر بالبعض إلى تشريع كيان الاحتلال الصهيوني وتبرير ودعم الإجراءات القسرية أحادية الجانب غير المشروعة التي أدت إلى إفقار الشعب السوري وتعميق معاناته إضافة إلى تشريع الاحتلالين التركي والأمريكي.

وشدد الكزبري على أن الوفد الحكومي لاحظ منذ بداية الجولة إصرار الوفد الآخر ومحاولاته التي لم تتوقف لإفشال هذه الجولة وعدم تمكينها من الخروج بأي نتيجة رغم العمل الحثيث والوطني والمساهمة الفعالة لإنجاحها من قبل الوفد الوطني، لافتا إلى أنه على الرغم من كل ما حصل فإن وفدنا يعود إلى التأكيد على الاستمرار في الانخراط بشكل إيجابي في مناقشات اللجنة بما يؤدي إلى عدم التفريط بحقوق شعبنا وتضحياته ومبادئه.

ومن جهة أخرى تبادل الوفدان الاتهامات بإفشال المناقشات حيث ادعى رئيس وفد المعارضة هادي البحرة أن وفد النظام السوري لم يقدم أي ورقة للتوافق خلال الجولة الحالية، مشيرا إلى أنه أصر على أنه لا يرى أي نقطة للتوافق بخصوصها.

يذكر بأن اجتماعات اللجنة الدستورية السورية والتي بدأت الاثنين الماضي لم تفضي لاي نتيجة مجدية مثلها مثل سابقاتها من الاجتماعات حيث لا زال الطرفان بعيدان عن أي نقطة تلاقي في ظل مضي عقد من الزمن على الحرب المدمرة وغياب الإرادة الدولية للحل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق