اخبار العالم

تقرير أمريكي يشير عزم الولايات المتحدة وضع نوع جديد من الأسلحة الفرط صوتية في الخدمة

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

تعتزم الولايات المتحدة إدخال نوع جديد من الأسلحة الفرط صوتية في الخدمة بحلول عام 2023 في ظل تسابقها مع الصين وروسيا في هذا المجال.

وفي هذا الصدد أكد تقرير نشرته خدمة أبحاث الكونغرس الأمريكي أن الولايات المتحدة ستكون قادرة على إدخال الأسلحة فرط الصوتية الخدمة في موعد لا يتجاوز عام 2023.

ونص التقرير على أنه “خلافا لروسيا والصين، لا تقوم الولايات المتحدة بتطوير أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت لاستخدامها المحتمل بإضافة رأس حربي نووي”.

وأضاف: “تسعى الولايات المتحدة إلى صنع أسلحة فرط صوتية قادرة على ضرب أهداف بدقة أكبر، قد يكون تطويرها من الناحية الفنية أكثر صعوبة من تطوير الأنظمة الروسية والصينية المسلحة نوويا وأقل دقة”.

وتابع: “تم إجراء اختبارات على حاملات الطائرات بوحدات فرط صوتية كجزء من تطوير برنامج سلاح بعيد المدى (LRHW) للجيش، وكذلك برنامج مشابه لبرنامج الضربات السريعة التقليدية البحرية (CPS) التابع للبحرية الأمريكية”.

ومن جهة أخرى كان قد أعلن البنتاغون أن البحرية والجيش الأمريكيين اختبرا نماذج أولية لمكونات أسلحة فرط صوتية، واصفا العملية بالناجحة.

وتابع: “مدى الصواريخ الفرط صوتية التي يجري تطويرها للجيش الأمريكي سيكون أكثر من 2775 كيلومترا، وستصل سرعتها إلى 17 ماخ”.

يذكر بأنه تسعى الولايات المتحدة سعيا حثيثا إلى تطوير أسلحة تفوق سرعة الصوت في إطار برنامج الضربة العالمية السريعة التقليدية منذ السنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق