اخبار العالم

بعد عمليات التضييق التي فرضها .. أردوغان يهاجم من جديد قطاع حيوي يشكل خطرا عليه في تركيا ويتوعد بإجراءات حازمة ضده

بيشوار حسن – xeber24.net – وكالات

عاد أردوغان من جديد بالتهجم على الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي والتي تشكل تهديد عليه وعلى كرسيه مما حدا به للتهديد باتخاذ إجراءات حازمة ضد هذا القطاع الحيوي.

وفي هذا الصدد قال أردوغان، الجمعة، ضرورة الاعتماد على الذات في مجال الإعلام والاتصال، محذرا من مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي غير الخاضعة لأي رقابة في إشارة إلى ان السلطات ستشدد من قبضتها على حرية التعبير والإعلام.

وادعى أردوغان خلال مشاركته عبر رسالة مصورة، في “المنتدى الإعلامي للمجلس التركي” (مجلس الدول الناطقة بالتركية)، المنعقد بإسطنبول، والذي تنظمه دائرة الاتصال في الرئاسة التركية “مثلما لا نعتمد كليا على الأجانب في مجالات الصناعات الدفاعية والشؤون العسكرية، لا يمكننا تكليف الآخرين بمسائل الاتصالات”.

وفي خطاب فيه كثير من التحدي والتحريض ضد المنظمات الدولية المعنية بالديمقراطية زعم اردوغان “لا يمكننا الوثوق بضمير هؤلاء الذين يعطوننا الدروس باستمرار في حقوق الإنسان والديمقراطية والحرية عبر منظور استشراقي، ولا بأخلاقهم المهنية”.

وأردف “كما في بقية القضايا الاستراتيجية يتعين علينا أن نتدبر أمرنا بأنفسنا في مجال الإعلام والاتصال”.

وحاول اردوغان تبرير مواقفه العدائية ضد الحريات بالقول ان الأتراك مستاؤون من ازدواجية المعايير في الإعلام الدولي، إلى جانب استيائهم من “الفاشية الرقمية”.

ومن جهة أخرى كان الرئيس التركي تحدث في أغسطس الماضي عزم حكومته على إقرار قوانين جديدة لتشديد الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي وان السلطات ستعيد صياغة قوانين لتنظيم التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد.

وفي سياق متصل كان التضييق وكبت الحريات من السياسات التي اتبعها أردوغان لبسط نفوذه والتحكم بمفاصل الدولة خاصة بعد زج الآلاف من معارضيه في السجن بعد الانقلاب المزعوم ومحاولة اسكات كل صوت يرفع ضده.

يذكر بان اردوغان دخل في خلافات مع عدد من وسائل التواصل الاجتماعي وحجم الكثير من المواقع وقام بمحاكمة من قرروا التغريد ضد سلطته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق