تحليل وحوارات

قيادي بقوات سوريا الديمقراطية يكشف لـ ’’خبر24’’ حقيقة العملية العسكرية التركية المزعومة

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

كشف القائد العسكري في لواء الشمال الديمقراطي المنخرط ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية، محمود حبيب، أن تركيا متعطشة لعملية عسكرية جديدة على الأرض السورية، إلا أن التفاهم الروسي الأمريكي، هو ما يعطلها، موضحاً واشنطن جادة في وقف أي عدوان جديد على مناطق الإدارة الذاتية، فيما كشف عن شكوكه حول الموقف الروسي.

وقال حبيب في تصريحات خاصة لـ “خبر24” مساء اليوم الثلاثاء، تعليقاً على التهديدات التركية الأخيرة ضد شمال سوريا: “في الحقيقة تركيا متعطلة لعملية عسكرية على الارض السورية لاسباب كثيرة منها اقتطاع اجزاء جديدة من الارض السورية و كذلك ضرب تجربة الادارة الذاتية و الاهم ارضاء الداخل التركي بعد الخسائر الكبيرة في صفوف جنود الاتراك و امتصاص الغضب الداخلي”.

وأضاف الناطق الرسمي باسم قوات لواء الشمال الديمقراطي، “اعتقد ان ما يجعل تركيا تتوقف عن ذلك العدوان هو التفاهم الأمريكي الروسي”.

وبشأن تصعيد قوات النظام السوري على ريف إدلب خاصة المناطق الشمالية، التي استهدفتها لأول مرة منذ سنوات، أوضح حبيب، “لا تعتبر الضربات العشوائية على أطراف ادلب و مناطق شمال المدينة امرا جديدا و لكنه يحمل في كل مرة رسائل للأطراف المتدخلة بالشأن السوري و في كل الأحوال تبقى تركيا شاهد زور على تلك الضربات و اغلب الظن انها متواطئة مع روسيا لأهداف غير معلنة اما الحشود فهي مقدمة لصفقة تبادل على الأرض السورية لم تضح ملامحها بعد”.

وحول التهديدات التركية بشأن مدينة تل رفعت شمال حلب، وسط حشود قوات النظام السوري مؤخراً هناك، بيَن القائد العسكري قائلاً: “اعتقد أن محاولة تركيا السيطرة على تل رفعت من دون مقابل لن تنجح، و لا تستطيع تركيا الدخول في حرب مع قوات النظام، خصوصاً بوجود الدعم الروسي و قد تكون عملية تحضير لتسليم المنطقة اذا تم التوافق بين الروس و الاتراك”.

ورداً على إمكانية التعاون الروسي مع “قسد” لرد أي عدوان تركي محتمل على المنطقة قال حبيب: “القوات الروسية تستطيع إيقاف العدوان التركي بسبب تفوقها العسكري، و اذا كانت روسيا جادة فعليها وقف الهجوم التركي، و ليس الدخول في مواجهة معها على الأرض السورية، و التي سيكون ضحاياها سوريين”.

وختم حبيب مؤكداً، ألا زلت اعتقد أن الموقف الأمريكي الذي لا يسمح بتغيير خطوط التماس في منبج هو الذي يجعل تركيا غير قادرة على العدوان، أما في تل رفعت فأخشى أن تكون روسيا غير جادة في المواجهة و يبقى ما حدث في عفرين قبل احتلالها شاهداً على ذلك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق