الأخبار

قوات سوريا الديمقراطية تهنئ العالم الإسلامي بقدوم المولد النبوي وتؤكد بالوقوف أمام أي تهديدات على المنطقة

كاجين أحمد ـ xeber24.net

توجهت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بأخلص التهاني والتبريكات إلى العالم الإسلامي، متمنياً السلام والحرية والعدالة، خاصة في سوريا وشمال شرقها، ومؤكداً أن تهديدات أردوغان ما هي إلا محاولة للتغطية على فشل سياسات الخارجية والداخلية، وأنه لن يكون له في روج آفا سوى الخيبة والفشل.

وجاء ذلك في بيان للمتحدث باسم “قسد” فرهاد شامي، اليوم الأحد، حيث قال: “بمناسبة حلول عيد المولد النبوي الشريف نتقدم لجميع الشعوب المسلمة والمؤمنة بأخلص التهاني والتبريك؛ ونتمنى أن يسود العالم ومنطقتنا السلام والحرية والعدل”.

وأضاف شامي، “تحل الذكرى السنوية لعيد المولد النبوي الشريف مع تصعيد متزايد من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته التي تقرع طبول الحرب تجاه شمال وشرق سوريا للتغطية على اقتصادها المتدهور وسياساتها الفاشلة في المنطقة والداخل التركي”.

وأكد المتحدث العسكري، أن “ما يقوم به الرئيس التركي – المتستر بغطاء الدين وحماة الأمن القومي- من تصعيدٍ تجاه مناطق شمال شرق سوريا ما هو إلا بسبب الخوف من تدهور سلطته في الداخل التركي ومحاولة ضبط الأوضاع الداخلية من خلال القبضة الحديدية واستمرارا لمنهج احتلال الأراضي السورية وانتهاك سيادتها تحت حجج وذرائع واهية”.

وأشار إلى، أن “أردوغان يقوم باستغلال مؤسسات الدولة التركية ومقدرات شعوبها وعضوية جيشها في الناتو والتحالف الدولي لكسب الشرعية سياسيا واستخدام الأسلحة المتطورة لدى حلف الناتو في حربه الإرهابية التي يخوضها بشكل مباشر وبالوكالة عبر عناصر المجموعات المتطرفة من بقايا داعش و القاعدة والإخوان المسلمون ضد شعبنا”.

ونوه شامي، أنه “أمام هذا التصعيد على المجتمع الدولي أن يدرك بأننا منذو تاسيس قواتنا وإلى اليوم دائما قمنا بحماية أهداف الثورة والمشاريع التي تجمع بين مكونات الشعب السوري والاطروحات السياسية المعنية بمستقبل سوريا التي تبناها شعبنا، ولم نحيد يوما عن مبدأ الدفاع المشروع”.

وختم المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية بيانه قائلاً: “وعليه لن يكون لاردوغان في روج افا وشمال شرق سوريا سوى الفشل وخيبة الأمل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق