اخبار العالم

ماكرون يتجاوز خطوات سلفه ويحيي مذبحة الجزائريين في باريس بطريقة أخرى

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

تجاوز الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خطوات سلفه فرانسوا هولاند، بإحياء ذكرى مذبحة الجزائريين في باريس في عام 1961، وذلك من خلال اتخاذ إجراءات جديدة.

وذكر بيان صادر عن قصر الإليزيه، اليوم السبت، أن ماكرون ” أقر بالوقائع، إن الجرائم التي ارتكبت تلك الليلة تحت سلطة موريس بابون، لا مبرر لها بالنسبة إلى الجمهورية”.

وأشار البيان، أنه تم إقامة مراسم خاصة في مكان الحادث على ضفاف نهر السين بالقرب من جسر بيزون الذي سلكه قبل ستين عاما متظاهرون جزائريون وصلوا من حي نانتير الفقير المجاور، تلبية لدعوة فرع “جبهة التحرير الوطني” في فرنسا.

وتوجه ماكرون إلى المراسم في مكان الحادث، والوقوف دقيقة صمت على أرواح الضحايا الجزائريين، ليعتبر كأول رئيس فرنسي يقدم على هذه الخطوة، في الوقت الذي اكتفى سلفه هولاند بوصف تلك الأحداث بـ “قمع دامٍ”.

هذا وفي 17 من أكتوبر في عام 1961، تعرض مظاهرة قام بها الجزائريون في باريس إلى قمع من قبل الشرطة الفرنسية، أسفرت عن سقوط العشرات من الضحايا، بحسب المؤرخين، في حين قالت الجهات الرسمية وقتذاك، أن الضحايا فقط ثلاثة أشخاص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق