الأخبار

لجنة مهجري سري كانيه تختتم فعالياتها وتؤكد توسيع نشاطها على كافة المستويات

 

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

اختمت لجنة مهجري سري كانيه سلسلة فعالياتها، التي انطلقت منذ الثامن من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، تحت شعار “عودة آمنة دون احتلال”، بإصدار بيان ختامي، كشفت فيها مجمل نشاطاتها خلال فترة الحملة المعلنة.

وجاء في البيان، الذي أعلنته اللجنة اليوم الجمعة، “أطلقت لجنة مهجري سري كانيه /رأس العين سلسلة من النشاطات والفعاليات والندوات الحوارية، ضمن سياق حملة في الذكرى الثانية لاحتلال مدينة سري كانيه رأس العين، تحت شعار “عودة آمنة دون احتلال ” في داخل المخيمات وخارجها، بدءا من 8/10/2021 لغاية 15 /10/2021، بمشاركة المهجرين قسرًا القاطنين في المخيمات ومراكز الإيواء، وفي الأرياف والبلدات والمدن المنتشرة في شمال وشرق سوريا، بحضور فعاليات مدنية ومؤسسات إعلامية وصحفيين وفاعلين”.

وأشار البيان، “الحملة تزامنت مع مرور عامين من احتلال الدولة التركية والفصائل المسلحة التابع لها (الجيش الوطني السوري)، لمنطقتي سري كانيه رأس العين وتل أبيض، حيث شنت تركيا.

والفصائل الموالية لها عدوانًا سافرًا على الأراضي السورية، بتاريخ 9/10/2019 عبر عملية عسكرية سميت بـ”نبع السلام”، وبتدخل مباشر من الجيش التركي”.

وأكد، أن هذه العملية العسكرية، “لم تكن سلامًا على العكس خلف خلفه دمار في البنية التحتية و تهجير قسري لمئات الآلاف من السكان الأصليين عن موطنهم واستقدام مئات العوائل من المستوطنين، وعشرات من الأسر الأجنبية المنتمية لداعش واسكانها في المدينتين في عملية تغيير ديمغرافي، كما خلفت العملية المئات من المفقودين والجرحى من المدنيين بالإضافة إلى العشرات من الآسرى كثير منهم قضى تحت التعذيب، ناهيك عن اتباع سياسة التتريك وتغيير منظم ومفتعل في الهندسة الديموغرافية التاريخية للمنطقة، فضلا عن الانتهاكات الجسيمة والجرائم التي ترتكب بشكل ممنهج وحتى تاريخ يومنا هذا أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي، قامت العديد من المنظمات الدولية بتوثيقها وبينها لجنة التحقيق الدولية التي وصفت الحالة بالاحتلال”.

وأوضح البيان، أنه “استمرت فعاليات “عودة آمنة دون احتلال ” لمدة ثمانية أيام على التوالي وفق البرنامج المحدد مسبقا من قبل اللجنة، وهنا نمنح حصيلة الفعاليات خلال مدة الحملة الذي أعده مكتب الاعلام والرصد والعلاقات في لجنة مهجري سري كانيه/ رأس العين”.

وبيَنت الفعاليات على الشكل التالي، “اليوم الاول 8/10/2021:

– عقد مؤتمر صحفي من داخل مخيم (واشوكاني) بحضور المهجرين ووسائل الاعلام بهدف الإعلان عن إطلاق حملة “عودة آمنة دون احتلال ” إضافة لتعريفها وماهيتها وتحديد الهدف منها .

– قراءة بيان رسمي للرأي العام باسم اللجنة باللغتين الكردية والعربية في ذكرى مرور عامين على الاحتلال وبحضور مهجري المخيمات ووسائل الاعلام.

– اعلان حملة بدء جمع التواقيع من المهجرين خلال مدة أقصاها عشرون يوما بغية إرسال نتائجها إلى الجهات الدولية بمواثيق وتقارير رسمية أصولا.

– إطلاق هاشتاغ مندد بالاحتلال التركي للمدينة ،وأحداث صفحة خاصة باللجنة على شبكات التواصل الاجتماعي .

اليوم الثاني 9/10/2021:

– عقد ندوة حوارية مجتمعية موسعة من المهجرين داخل المخيمات ومراكز الإيواء حضرها العشرات في مخيم سري كانيه /الطلائع، حيث تم الاستماع لآراء وتطلعات المهجرين للعمل على الضغط على الجهات الدولية لإيجاد حل جذري للازمة السورية وعودة المهجرين إلى موطنهم، كذلك نقل مآسي ومعاناة أهلنا الى الرأي العام العالمي في ظل الاحتلال .

اليوم الثالث 10/10/2021:

– تم تنظيم وقفة احتجاجية موسعة من داخل مخيم سري كانيه لغالبية ذوي الشهداء والجرحى والأسرى والمفقودين، وإصدار بيان مندد بالاحتلال واستباحة المنطقة علنا، وضرورة إدانة الجناة وتقديمهم للعدالة عن طريق المحاميين المحليين والدوليين .

– زيارة العشرات من عوائل ذوي الشهداء والجرحى والأسرى والمفقودين في المخيمات، ومراكز الإيواء والمدن والأرياف.

اليوم الرابع 11/10/2021:

– تسليم مذكرات احتجاج رسمية باللغتين العربية والانكليزية (ورقيا –الكترونيا) باسم لجنة مهجري سري كانيه /راس العين الى الجهات الدولية التالية:

– الأمين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتيرس.
– السيد انتونيو بلينكن وزير الخارجية الامريكية.
– القيادة المركزية لقوات التحالف ضد داعش في سوريا.
– السيد سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسية.

اليوم الخامس 12/10/2021:

– عقد ندوة حوارية قانونية من المحامين والحقوقيين والقضاة من أبناء المدينة المهجرين في مخيم واشوكاني، لمناقشة كيفية التعاطي مع حالة الاحتلال ورفضها بالوسائل القانونية وفق القوانين النافذة عالميا، والعمل على إدانة الجناة وإحالتهم للعدالة والبدء برفع الشكاوى والدعاوى الرسمية أصولا، وذلك عبر تصريح كتابي صدر من المجتمعين بعد انتهاء الندوة.

اليوم السادس 13/10/2021:

تشكيل وفود للزيارة والتنسيق مع بعض الهيئات الرسمية التابعة للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا وإقليم الجزيرة منها “العمل والشؤون الاجتماعية ” لمناقشة كيفية تحسين البنية التحتية للمخيمات ونقل مطالب وآراء المهجرين إليها بغية إيجاد حلول ناجعة لتلك المعوقات والمشاكل إلى حين العودة الآمنة لمدينة سري كانيه .

اليوم السابع14/10/2012.

– القيام بحملة من الزيارات عن طريق وفود من اللجنة إلى الأهالي والسكان الأصليين المهجرين قسرا والمنتشرين في المخيمات والقرى والمدارس للاطلاع على أوضاعهم وشرح المستجدات الأخيرة والعمل معا من أجل الضغط وانهاء الاحتلال ،وانهاء هذه الجرائم .

اليوم الثامن والاخير 15/10/2021:

– عقد ندوة حوارية موسعة عن آلام الهجرة وتأثيرها على المرأة والاطفال بعد الاحتلال، حيث كانت الآراء جميعها تؤكد بان زوال اثار التهجير مرهون بزوال الاحتلال ودحره”.

وشدد البيان قائلاً: “إننا في لجنة مهجري سري كانيه /راس العين، وتحت شعارها الدائم “باقون وعائدون ” نعلن عن انتهاء الحملة التي بدأت في ذكرى مرور عامين على الاحتلال، والتي استمرت لمدة ثمانية ايام متتالية”.

وتابع، “نؤكد مجددا لأهلنا المهجرين بأننا مستمرون في توسيع وتثقيل فعالياتنا ونشاطاتنا في كل المجالات وعلى كافة المستويات داخليا وخارجيا، وقد حملنا على عاتقنا مسؤولية الدفاع عن مدينتنا “سري كانيه /رأس العين وأريافها و عفرين وكري سبي والمناطق الأخرى بكل الوسائل القانونية والديمقراطية المتاحة، وحسب الإمكانات بغية فضح الجرائم المرتكبة والمستمرة و انهاء الاحتلال والعودة الآمنة لأهلنا دون احتلال او تهديد”.

وختمت اللجنة بيانها، “كذلك نتقدم نحن لجنة مهجري سري كانيه /رأس العين بالشكر الجزيل لكل من كان له دور في تحقيق أهداف الحملة، وأيضا للدور الريادي الهام لكافة وسائل الإعلام المحلية والدولية (مؤسسات إعلامية –إعلاميين –صحفيين ) في نقل وقائع الحملة الى الرأي العام العالمي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق