الأخبار

سربست نبي يرد بكل هدوء ورزانه على حديث وزير الخارجية السوري بشأن الكرد وبقاء أمريكا في البلاد

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكد الدكتور سربست نبي أستاذ الفلسفة السياسية في جامعات إقليم كردستان، أن النظام لسوري وبالرغم من مرور عقد من الزمن على الأزمة في البلاد، لا يزال يتنصل من مسؤولياته في حل القضية الكردية، والشعب السوري بشكل عام، ويلتجئ إلى حملة من الأساطير والادعاءات لتوجيه تهم باطلة إلى قوات سوريا الديمقراطية حول تشكيل كيان كردي انفصالي.

وقال نبي في لقاء على قناة الحدث، أمس الخميس: في رد على تصريحات وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، أن النظام السوري يروج مجموعة من الأقاويل والادعاءات حول انشاء كيان كردي انفصالي في شمال وشرق سوريا، بدعم من أمريكا.

وأضاف، أن الوجود الأمريكي أو انسحابه ليس مرهوناً بدعوات الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، بل هي نابعة من استراتيجية أمريكية متعلقة بمصالحها في المنطقة، وبوجود النفوذ الروسي والإيراني، إضافة إلى وجود تنظيم داعش أيضاً.

ورد على ضيف القناة، الكاتب والمحلل السوري غسان يوسف، حول مزاعم سرقة النفط، وفرض اللغة الكردية ومحاولة الانفصال عن سوريا، وعدم التحاور مع دمشق، بأنها عبارة عن جمل في معجم النظام التركي، وماهي إلا محاولات ترويج للتنصل من الاستحقاقات السياسية للشعب الكردي.

وأكد نبي، أن الكرد شعب أصيل على أرضه، وهو اقدم من الشعوب العربية في المنطقة، ولغته لغة اصلية، ويجب أن تتساوى مع اللغة العربية في التعليم والتدريس.

وشدد متحدياً ليوسف، إن استطاع هو أو النظام السوري أن يأتوا بمجرد كلام حتى على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل قوات سوريا الديمقراطية توحي بالانفصال عن سوريا، وأن هذه القوات والإدارة الذاتية حريصة على وحدة الأراضي السورية أكثر من حكومة دمشق نفسها.

وفنَد مزاعم يوسف، حول أي تغيير ديمغرافي في مناطق الإدارة الذاتية، مؤكداً بأن هذه المناطق باتت ملاذ آمن لباقي مكونات الشعب السوري من كامل الجغرافية السورية، الذين هربوا من بطش النظام، وباقي الفصائل المسلحة.

هذا أعرب الأكاديمي الكردي، عن عدم موافقته من فتح باب التحاور بين الإدارة الذاتية والنظام السوري، الذي لا يزال يفكر بعقلية أيديولوجية البعث، التي تتنكر لحقوق الأقليات في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق