الأخبارالصورفيديو

بالفيديو.. الدكتور آزاد علي كلمة عن واقع مصادر المياه الرئيسية لتحقيق الأمن المائي

غدير عبدالله ـ xeber24.net

أكد مختصون في شؤون المياه والبيئة خلال الجلسة الرابعة للمنتدى الدولي للمياه في شمال وشرق سوريا، أن سبب أزمة المياه في شمال وشرق سوريا، قطع الاحتلال التركي المياه من جهة ونتيجة التغيّرات المناخية من جهة أخرى.

تحدث ازاد علي دكتوراه في الهندسة المعمارية، عن مصادر المياه الرئيسية لتحقيق الأمن المائي، قائلاً “أن فرضية الدراسة تنطبق من حقيقة إن منطقة الجزيرة محاصرة سياسياً ومطوقة عسكرياً، فالإدارة القائمة في المنطقة مستعدة لتوفير المياه بأقل الإمكانيات”.

وفي السياق ذاته، تحدث الدكتور هفال فاطمي، محاضر في جامعة روج افا استخدامات المختلفة للمياه وتأثيرها على الأمن المائي.

وتابع فاطمي “أن الاستخدام غير الرشيد للمياه أو بطرق غير علمية، سواء عبر حفر الآبار بشكل عشوائي وبطرق غير فنية، أو عن طريق ري الأراضي الزراعية عبر القنوات المائية، يؤدي إلى تضاؤل فرص الاستفادة من المياه في أوقات الحاجة الضرورية، وتؤثر على الثروة البيئية، وتقليل نصيب المنطقة من المياه”.

ومن جانبه، قال جوزيف لحدو، جيولوجي ونائب رئيس المجلس التنفيذي لشمال وشرق سوري، “انعكاسات العجز المائي والمخاطر المرتبطة بها نتيجة تضخم السكان وصرف المياه بشكل عشوائي وكارثة المناخ تنخفض نسبة المياه في سدي دجلة والفرات”.

وأضاف لحدو “إن الصراع يأخذ مجراً كبير على نهري دجلة والفرات بسبب العوامل المناخية وبسبب قطع المياه من قبل الدولة التركية”.

وافتتح باب النقاش حول محتوى الجلسة.

ويذكر إن المقترحات والحلول سيناقش فيها في نهاية المنتدى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق