اخبار العالم

أردوغان يحاول تبرير إخفاقات سياسته للشعب التركي بمكاسب يدعي تحقيقها

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

تستمر الأزمة الاقتصادية الخانقة تعصف بتركيا في ظل سياسة أردوغان الداخلية والخارجية الفاشلة والتي يحاول تبريرها للشعب من خلال مكاسب اجتماعية يدعي تحقيقها.

وفي هذا الصدد زعم أردوغان، السبت، إن حكومة بلاده رفعت ميزانية المساعدات الاجتماعية من ملياري ليرة سنويا (عام 2002) إلى 69 مليار ليرة (نحو 8 مليارات دولار) العام الماضي.

جاء ذلك في كلمة لأردوغان خلال مشاركته في افتتاح دار مسنين، والإعلان عن مشروع تشييد “مدينة الخدمات الاجتماعية للمسنين” في مدينة إسطنبول.

وقال أردوغان بحسب وصفه “كانت ميزانية المساعدة الاجتماعية في تركيا تبلغ ملياري ليرة سنويا عندما تولينا مقاليد السلطة في البلاد (2002)، ووصل هذا الرقم في العام الماضي إلى 69 مليار ليرة”.

وأضاف زاعماً أن قيمة المساعدات الاجتماعية التي قدمت في البلاد آخر 19 عاما وصلت إلى 434 مليار ليرة.

وأشار إلى أن حكومة بلاده رفعت نسبة المساعدات الاجتماعية من الدخل القومي من 0.38% إلى 1.37%.

وأوهم شعبه أنه كلما نمت تركيا وازادت قوة وثراء يرتفع مستوى الرفاهية التي توفرها لمواطنيها.

تأتي هذه المزاعم والمكاسب الخلية وسط تجاهل اردوغان كل التقارير التي تشير الى تصاعد ظواهر اجتماعية مقلقة مثل الفقر والجريمة المنظمة والبطالة وهي من تبعات الازمة الاقتصادية والمالية التي تمر بها البلاد.

يذكران حديث اردوغان عن إنجازات اجتماعية ليس سوى دعاية من اجل الاستهلاك الداخلي مع اقتراب الانتخابات التي اعلن معارضون خوف اردوغان من الهزيمة فيها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق