الأخبار

حكومة إقليم كردستان تهدد بإجراءات صارمة ضد منظمي مؤتمر التطبيع مع إسرائيل في أربيل

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

هددت حكومة إقليم كردستان بطرد منظمي مؤتمر التطبيع مع إسرائيل في أربيل عقب موجة استنكار وإدانات رسمية وحزبية في العراق، حيث وسط نفي سلطات إقليم كردستان صلتها بالاجتماع .

وفي هذا الصدد قالت وزارة الداخلية في إقليم كردستان في بيان إن بعض المشرفين على إقامة المؤتمر قاموا بـ”حرفه” عن أهدافه واستخدامه لـ”أغراض سياسية”.

وأضاف البيان أن المؤتمر، الذي انعقد في أربيل، الجمعة، كان يهدف “للعمل على مفاهيم التعايش وتطبيق أسس الفيدرالية في العراق على ضوء الدستور العراقي الدائم”.

وتابع البيان أن المواقف الصادرة عن المؤتمر “لا تتطابق بأي شكل من الأشكال مع السياسة الرسمية لحكومة إقليم كردستان”، مشددا أن “وزارة الداخلية ستتخذ الإجراءات القانونية ضد الأشخاص الذين حرفوا مسار هذا الاجتماع، وستنزل العقوبات بحق المخالفين أيا كانوا”.

وأكد البيان أن “الأشخاص الذين قاموا بذلك سيتم استبعادهم ولن يكون لهم موطئ قدم في إقليم كردستان”.

في المقابل نفت رئاسة إقليم كردستان صلتها بالاجتماع، وأكدت أن ما صدر عنه “لا يعبر عن رأي أو سياسة أو موقف الإقليم”.

ودعت في بيان “كل الأطراف والقوى العراقية إلى التعاطي مع الموضوع بصورة أكثر هدوءا، وانتظار نتائج التحقيق الذي تقوم به وزارة الداخلية لحكومة إقليم كردستان”.

ومن جانبها كانت قد أعربت الحكومة العراقية والرئاسة وأطراف سياسية رفضها للمؤتمر الذي نظمه مساء الجمعة “مركز اتصالات السلام” ومقره نيويورك، وتناول قضية التطبيع بين إسرائيل والدول العربية والتقارب بين المجتمعات المدنية.

يشار بان أكثر من 300 عراقي بمن فيهم شيوخ عشائر المنطقة الغربية كانوا قد دعوا إلى التطبيع بين العراق وإسرائيل، في أول نداء من نوعه أطلق خلال مؤتمر رعته منظمة أميركية في إقليم كردستان، ما أثار السبت إدانات رسمية وحزبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق