جولة الصحافة

بعد 16 عاماً.. ميركل تستعد للتنحي عن الحكم

تستعد ألمانيا لتوديع المستشارة أنجيلا ميركل، التي ستتنحى بعد الانتخابات المقرر إجراؤها يوم الأحد، بعد 16 عاما في الحكم، قادت فيهم أكبر اقتصاد في أوروبا، ولعبت دورًا رئيسيًا في أوروبا وعلى المسرح العالمي، وفقا لموقع صوت أميركا.

ولدت ميركل في مدينة هامبورغ في ألمانيا الغربية، لكنها انتقلت إلى ما كان يعرف آنذاك بألمانيا الشرقية عندما كان عمرها ثلاثة أشهر بعد أن أصبح والدها قسيسًا في كنيسة بالقرب من تمبلن، وهي بلدة هادئة في الريف على بعد 90 كيلومترًا شمال برلين. لا تزال عائلة ميركل تعيش في البلدة ولديها منزل هناك تزوره كثيرًا.

بدأت ميركل مسيرتها السياسية مع سقوط الستار الحديدي في أوروبا. بعد إعادة توحيد ألمانيا في عام 1990، تم تعيينها وزيرة للمرأة والشباب من قبل مستشارها المستشار السابق هيلموت كول.

وأطلقت وسائل الإعلام الألمانية عليها لقب “فتاة كول”، لكنها سرعان ما خرجت من ظله وأصبحت زعيمة للديمقراطيين المسيحيين (CDU) في عام 2000. فازت بفارق ضئيل في انتخابات 2005، وقادت حكومة ائتلافية من الديمقراطيين المسيحيين والديمقراطيين الاجتماعيين.

واجهت أول أزمة كبيرة لها بعد ثلاث سنوات فقط مع الانهيار المالي العالمي لعام 2008. وسط تهافت على البنوك الألمانية، سعت ميركل إلى تهدئة الأعصاب. عندما وقفت إلى جانب وزير ماليتها في أكتوبر 2008، وأخبرت الألمان أن الدولة ستحميهم. وقالت: “نقول للمدخرين أن ودائعهم آمنة، والحكومة الألمانية تقف وراء ذلك”.

مستشارة الأزمة

وأضاف نيكو فريدل، المراسل البرلماني لصحيفة زودويتشه تسايتونغ، الذي ألف كتابا عن حياة ميركل: “ميركل معروفة باسم مستشارة الأزمة”.

وتابع: “كان عليها أن تتغلب على العديد من الأزمات العالمية خلال فترة وجودها في المنصب، ليس فقط لألمانيا، ولكن أيضًا داخل الاتحاد الأوروبي، ومع شركاء عبر المحيط الأطلسي بالإضافة إلى الصين وروسيا”.

جلب الغزو الروسي لأوكرانيا في عام 2014 الصراع إلى حدود أوروبا. واصلت ميركل الحوار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث شاركت في محادثات “تنسيق نورماندي” بين روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا لمحاولة إنهاء الصراع.

وقالت أورسولا ويدنفيلد، مؤلفة كتاب “دي كانزلرين” (المستشارة): “أسلوب أنغيلا ميركل هو التحدث والتحدث والتحدث والتحدث، وحتى مع الصين وروسيا”. وأضافت”تحاول أن تستمر في الحديث والتفاوض. هذا هو الشيء الذي فعلته مع فلاديمير بوتين”.

جاء التحدي الأكبر الذي واجهته ميركل مع أزمة المهاجرين عام 2015. رفضت إغلاق حدود ألمانيا مع تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا. فقد وصل أكثر من مليون مهاجر إلى ألمانيا، فر الكثير منهم من الحرب في سوريا. وأثار ذلك رد فعل عنيفًا من الكثيرين في حزبها، وأدى إلى دعم اليمين المتطرف. لكن ميركل قالت: “إذا أعفينا أنفسنا من إظهار وجه ودود في أوقات الأزمات، فهذه ليس بلدي”.

بعد ست سنوات ، قالت ميركل إنها لا تشعر بأي ندم على أفعالها في عام 2015.

وقال فريدل: “كانت تعتقد أن هؤلاء الأشخاص يجب أن يعاملوا بشكل لائق، وأنه لا ينبغي أن يكونوا عالقين خلف الحدود”. لكن ذلك عمل أكثر على تقسيم أوروبا بدلاً من توحيدها.

وذكرت ويدنفيلد: “لقد نجحت في جعل ألمانيا منفتحة على الهجرة والتوصل إلى ما يشبه قانون للهجرة، والذي كان مستحيلًا لسنوات من قبل. لكن من ناحية أخرى، كان ذلك أحد أخطائها الكبيرة لأنها لم تنجح في التفاوض عليه على المستوى الأوروبي. لذا فقد كان عملا غير مكتمل”.

غيرت ألمانيا

وأكدت ويدنفيلد أن ميركل غيرت ألمانيا خلال 16 عامًا في السلطة. وأشارت إلى ميركل حاولت منذ البداية إيجاد دور جديد لألمانيا في القرن الحادي والعشرين، وهو دور الوسيط.

وخططت ميركل للابتعاد عن الأضواء في المعركة الانتخابية في وقت تستعد للانسحاب من الساحة السياسية بعد 16 عاما في السلطة. لكنها وجدت نفسها مضطّرة للدخول على خط برنامج حملة زعيم حزبها، أرمين لاشيت الذي لا يحظى بشعبية واسعة.

وحضّت الناخبين السبت، على التصويت لمرشّح تحالفها لتشكيل مستقبل ألمانيا، في محاولة أخيرة لدعم حملته قبل 24 ساعة من بدء الاقتراع.

ويحل لاشيت (60 عاما) في المرتبة الثانية خلف منافسه الاشتراكي الديموقراطي أولاف شولتز للفوز بالمستشارية، رغم أن الاستطلاعات النهائية تشير إلى أن الفارق بينهما يقتصر على هامش الخطأ، ما يجعل الانتخابات الأكثر غموضا منذ سنوات.

وفي آخر أسبوع من الحملة الانتخابية، رافقت ميركل مرشّح حزبها إلى دائرتها الانتخابية المطلة على بحر البلطيق فيما كانت الجمعة على رأس تجمّع ختامي شاركت فيه كبرى الشخصيات المحافظة في ميونيخ.

وفي مناشدة موجّهة إلى الناخبين الذين يهيمن عليهم كبار السن الجمعة دعت ميركل إلى إبقاء المحافظين في السلطة من أجل الاستقرار الذي لطالما ميّز ألمانيا.

وقالت “من أجل إبقاء ألمانيا مستقرة، يجب أن يصبح أرمين لاشيت المستشار وينبغي أن يكون (تحالف) الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد الاجتماعي المسيحي القوة الأكبر”.

المصدر: “وكالات + قناة الحرة”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق