الأخبار الهامة والعاجلةفيديو

بالفيديو: شاب عفريني يروي لـ ’’خبر24’’ مشاهداته لفظاعة معتقلات الائتلاف السوري بحق النساء والشباب

سيماف خليل ـ xeber24.net

شنت تركيا والفصائل الموالية لها من الائتلاف السوري المعارض عملية واسعة سميت بـ ’’غصن الزيتون’’ بحجة منع قيام دولة كردية في شمال وشرق سوريا أو روج آفا , وعلى أثرها تم تهجير أهلها ونهب ممتلكاتهم والاستيلاء على منازلهم في أوسع عملية نهب في التاريخ الحديث.

بعد أن دخلت القوات التركية والفصائل الموالية لها إلى مدينة عفرين في الـ 18 من آذار عام 2018، أقدمت على اتباع سياسة التغيير الديمغرافي والتهجير القسري للمدنيين، بالإضافة إلى أعمال اختطافات تعسفية واسعة بحق من تبقى من السكان الأصليين.

يروي شاب كردي من عفرين استطاع الفرار من سجون القوات التركية، تفاصيل ما جرى معه داخل السجون والأفرع، لموقع “خبر24”.

القصة بدأت عندما أقدمت الشرطة العسكرية التابعة للقوات التركية باختطافه بتاريخ 27/07/2019 واقتياده إلى فرعهم “مدرسة التجارة سابقاً” في شارع الفيلات بالمدينة.

وبقي الشاب العفريني في فرع ما تسمى الشرطة العسكرية لمدة ثلاثة أشهر، تحت التعذيب الجسدي والفكري.

تحدث الشاب عن أسلوب التعذيب في السجن قائلاً “قضيت أول شهر في السجن بالتعذيب بأدوات مثل “خراطيم المياه، والصعقة الكهربائية” والكثير منها، إلى جانب التعذيب الفكري”.

وأشار الشاب إلى التفرقة الواضحة من قبل عناصر الفصائل التركية بين مسجوني الكرد والعرب، مؤكداً “هناك فرق كبير بين تعاملهم مع الاكراد والعرب في السجون، فالعربي المتواجد في السجن ومهما كان تهمته يبقى في السجن مدة قصيرة من دون أي أساليب من التعذيب ومن ثم يطلقون صراحه”.

وتابع العفريني “أما المسجون الكردي يعذبونهم حتى التكسير أو الموت بكافة الأساليب، وذنبه الوحيد هو هويته الكردية”.

وأكد الشاب إنه لا فرق بين النساء او الرجال الكرد في حصة التعذيب في السجون.

وتطرق العفريني إلى مشاهداته وما عاشته قائلاَّ : “شاهدت بعيني ما حدث من تعذيب للنساء الكرديات، فهن تعرضن للتعذيب والاغتصاب، فكانت هناك امرأة كردية تبلغ من العمر 55 عاماً، وأثناء التحقيق معها جروها بعنف من شعرها من داخل المعتقل وحتى وصولها إلى غرفة التحقيق”.

وأضاف “اما القاصرة سارة فاغتصبوها أمام أعين الشبان العفرينيين، حيث تجمع عليه 9 مسلحين واغتصبوها في ليلة واحدة”.

وفي ذات الخصوص، قال “اختطف المسلحين التابعين للقوات التركية شاباً كردياً وزوجته كانا قد عادا الى منزلهما، فولدت زوجته في الزنزانة دون أي رعاية طبية نتيجة الضرب المبرح عليها وأدى إلى حدوث نزيف حاد معها لا اعرف ماذا حصلت لها فيما بعد”.

فتتعدد أساليب التعذيب في مدينة عفرين منذ احتلالها من قبل القوات التركية وفصائلها، والهدف هو إبادة الهوية الكردية العفرينية واحداث التغيير الديمغرافي في المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق