الأخبار

عبد الحكيم بشار يطالب أستونيا بالضغط على الإدارة الذاتية لإعادة أهالي عفرين إلى مناطقهم

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

طالب ممثل المجلس الكردي ضمن الائتلاف السوري عبد الحكيم بشار عضو اللجنة السياسية في حزب الدبمقرطي الكردستاني ـ سوريا، وزيرة الخارجية الأستونية “إيفا ماريا لميتس” بالضغط على الإدارة الذاتية للسماح لمهجري منطقة عفرين بالعودة إلى مناطقهم الخاضعة للاحتلال التركي وسيطرة الفصائل السورية المتشددة.

جاء ذلك في معرض لقاءات عبد الحكيم بشار ضمن وفد الائتلاف السوري، على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، مع عدد من مسؤولي وزارات خارجية دول “أستونيا وهولندا واليونان وإيرلندا” يوم أمس الثلاثاء.

وناقش وفد الائتلاف السوري، مع السيدة إيفا ماريا لميتس وزيرة خارجية استونيا, و ثيس فاند دير بلاس رئيس وفد وزارة الخارجية الهولندية, ووفد وزارة الخارجية اليونانية برئاسة السيدة سونيا هايلاند المديرة السياسية بوزارة الخارجية الايرلندية, ووفد وزارة الخارجية اليونانية برئاسة هاري لالاكوس المدير السياسي في الوزارة الخارجية اليونانية, الوضع السوري العام, والعملية السياسية في سوريا, وتعطلها من قبل النظام وداعميه, والوضع الإنساني في سوريا والصعوبات المعيشية وكذلك ملف المعتقلين والمختفين قسراً.

وبحسب تصريحات بشار لقناة “أرك” الناطقة بالكردية، أنه تحدث في لقاء وفد الائتلاف السوري مع إيفا ماريا لميتس عن معاناة الشعب الكردي في سوريا من قبل النظام ” تجريدهم من الجنسية وسياسات التعريب,والتغيير الديمغرافي وغيرها من أدوات الصهر القومي”.

وأضاف، أنه خلال لقاء رئيس وفد وزارة الخارجية الهولندية، دير بلاس, شكر وفد الائتلاف, هولندا على دعمها الملفين الإنساني والسياسي في سوريا, وكذلك شكر مساعي هولندا لتقديم النظام لمحكمة الجنايات الدولية, ودعمها للجهات الحقوقية وخاصة اللجنة الدولية المحايدة لجمع الأدلة ضد النظام وتوثيقها, دعمها لملف المختفين قسراً.

وتابع، أنه تم الحديث عن شمال غرب سوريا, والصعوبات التي تعترض الحكومة المؤقتة فيها وهي بحاجة إلى دعم هولندا, وخاصة في قطاع التعليم , وتم الحديث عن عفرين وعودة مئات العائلات إليها مؤخرا, وحاجتهم للدعم والمساندة للاستقرار. و

أشار بشار إلى، أنه طلب من المسؤولين الأوربيين الضغط على الجهات التي تعرقل عودة أهالي عفرين وسري كانيه, وخاصة حزب الاتحاد الديمقراطي ” PYD، للسماح لهم بالعودة إلى ديارهم والمساهمة في تحقيق الاستقرار بمناطقهم.

وناقش الوفد، تعطيل العملية السياسية, وكذلك عدم التقدم في أعمال اللجنة الدستورية, والأوضاع الأخيرة في درعا, والمخاوف من هجرة مليونية من إدلب , وضرورة تمديد القرار المتعلق بمعبر باب الهوى لوصول المساعدات إلى مناطق المعارضة.

وبحسب “أرك”، أنه تم “الحديث على الصعيد الكردي حول المظالم التي تعرض لها الكرد على يد النظام, والأوضاع الحالية في عفرين, وسري كانيه, والمحاولات الجارية مع تركيا والحكومة المؤقتة لعودة السكان.”

وأشارت إلى، أنه “أيضاً الحديث عن الأوضاع المزرية في المناطق التي تخضع لـ PYD، وعدم التقدم بالحوار الكردي رغم المحاولات الأمريكية، والمخاوف من المخاطر على الكرد في حال انسحاب الأمريكي المفاجئ بسبب سياسة الـPYD, وسيطرة الـPKK على الإدارة الحالية”.

ونقلت عن عبد الحكيم بشار، إن الوفد المشترك سيجتمع اليوم الأربعاء ( 22/9/2021 ) مع كل من الأمين العام لجامعة الدول العربية، ووزير خارجية دولة قطر, ووزير خارجية تركيا.

هذا ولخص بشار، المحاور التي تتم مناقشتها خلال لقاءات وفد المعارضة السورية في أمريكا في نقاط: الأزمة السورية وإيجاد مخرج لها وفق قرار الأمم المتحدة 2254، وضروة العمل على تأسيس سورية الجديدة تضمن حقوق كافة المكونات في المنطقة، المسألة الكردية، ورفض التغيير الديمغرافي في سوريا، وإيقاف الانتهاكات التي تحصل في سوريا، وعودة أهالي عفرين وسري كانيه إلى ديارهم، وملف المعتقلين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق