اخبار العالم

أردوغان يهاجم إدارة البيت الأبيض في عقر دارها ويتحرش ببايدن لعقد لقاء معه

كاجين أحمد ـ xeber24.net

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة الأمريكية وسياساتها في أفغانستان، معتبراً إياها المسؤولة الأولى والأخيرة عما حدث ويحدث في هذه البلاد، نتيجة القرارات الخاطئة لإدارة البيت الأبيض.

وقال أردوغان في لقاء متلفز على قناة “سي بي إس” الأمريكية، نشرت الأناضول التركية مقطعاً منها اليوم الأربعاء: أن واشنطن لن تف بمسؤولياتها تجاه اللاجئين الأفغان، وأن تركيا لا تتحمل عبء المزيد من المهاجرين، وهي ليست مستودعاً لأي أحد.

وحمَل أردوغان مسؤولية ما يحدث في أفغانستان للولايات المتحدة، قائلاً: :”لماذا كانت الولايات المتحدة هناك منذ 20 عامًا ؟، يجب أن تجيب أولاً على هذه الأسئلة من تلقاء نفسها”.

وتعتبر هذه المرة الثالثة التي يتحرش بها أردوغان بالرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي لا يزال مصراً على رفض الطلب التركي بترتيب لقاء ثنائي مع أردوغان، حيث سبق وأن صرح أردوغان خلال وصوله إلى نيويورك، بأن هناك علاقات قوية وصداقة وتحالف بين أنقرة وواشنطن.

كما أشار في تصريحات له، أنه اتفق مع الرئيس الأمريكي في يونيو بجنيف على هامش قمة الناتو، بالتنسيق أكثر فيما بينها بشأن عدد من القضايا الإقليمية والدولية، منوهاً إلى تفاهم بين الطرفين لرفع حجم التبادل التجاري إلى مليار دولار.

وخلال كلمته أمام المجتمعين في قاعة الجمعية العمومية للأمم المتحدة، هاجم أردوغان أمريكا وحلفائها في التحالف الدولي لمحاربة داعش بسوريا والعراق، بسبب دعم بايدن لكرد سوريا والتي تعتبر الخلاف الأقوى بين الدولتين إلى جانب منظومة الدفاع الجوي الروسي “إس ـ400″، متخللاً في كلمته أمور أخرى تسهل مساعي وفد خارجية بلاده بالحصول على موافقة لعقد لقاء مع بايدن، كمسالة دعم أوكرانيا ضد روسيا، واستعداده بالتفاوض في مسألة شرق المتوسط، وأيضا إعلانه بالموافقة على تمرير اتفاقية باريس للمناخ.

ويرى المراقبون، أن أردوغان سيستغل رحلته إلى نيويورك للقيام بمحاولة أخرى نحو تحسين العلاقات مع إدارة الرئيس جوزيف بايدن، بحسي ما كتبه الباحث والمحلل الروسي “إيغور سوبوتين”.

وأكد المراقبون، إن أردوغان لا يمكن إلا أن يراهن على فرصة لقاء بايدن أثناء زيارته إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، منوهين إلى أن هذه فرصة جيدة للوقوف أمام عدسات وسائل الإعلام واستخدام ذلك للاستعراض الشخصي.

وتابعوا، أن أردوغان يسعى من خلال لقائه مع بايدن لإبرام صفقات أخرى في نيويورك، على غرار ما حدث في أول لقاء بينهما في يونيو الماضي على هامش قمة زعماء دول الناتو، حيث عرض أردوغان مباشرة مساعدته في تشغيل مطار كابل الدولي.

هذا ولا يزال مساعد وزير الخارجية التركي سادات أونال، لم يفقد الأمل بترتيب لقاء بين رئيسه والزعيم الأمريكي جوي بايدن، ويسعى بكل جد مع معاونة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان ونائبته للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند، للحصول على أمر الموافقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق