اخبار العالم

استقالات بالجملة لجنرالات كبار مسؤولين في مناطق عمليات بسوريا تنذر بالأسوء لأردوغان وحكومته

 

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

تحمل استقالة جنرالات كبار في القوات التركية إشارات غير مبشرة لأردوغان وحكومته وتنذر بالأسوء خاصة بأن هؤلاء الجنرالات مسؤولين عن مناطق عمليات في سوريا.

وفي هذا الصدد كشفت مصادر إخبارية عن ارتفاع عدد الجنرالات المستقيلين في القوات المسلحة التركية، إلى خمسة بعد تقديم ثلاثة جنرالات آخرين التماسات بالاستقالة.

حيث بالإضافة إلى اللواء هاكان أوزتكين بينجول من قيادة منطقة عمليات درع السلام، استقال جنرالان آخران من القوات المسلحة التركية هما العميد مصطفى إينيس كوتش، قائد لواء الكوماندوز التاسع والأربعين، والعميد أورهان أكورت، قائد اللواء الثامن.

وفي سياق متصل تصاعد الاستياء في المؤسسة العسكرية التركية فبراير الماضي عقب مقتل 60 جندياً تركياً في حادثة قصف واحدة من قبل قوات النظام السوري، وسط حدوث موجة استقالات تمّت السيطرة عليها، دعت لانسحاب القوات التركية الفوري من سوريا نظراً لعدم وجود أي مصلحة لها بالبقاء هناك.

ومن جهة أخرى يرى مراقبون سياسيون دلائل مهمة في استقالات كبار ضباط الجيش التركي، خاصة وأنّه بعد عمليات التطهير الكبرى التي أعقبت محاولة الانقلاب منذ 2016، لم يعد هناك توازن في القوات المسلحة، إذ أنّ كل قياداتها المتبقية تنتمي إلى حزب واحد هو حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم.

ولذلك فإنّ تلك الاستقالات، التي شبهها البعض بالانشقاقات، توازي في خطورتها على أردوغان انشقاقات كبار الأعضاء عن حزب العدالة والتنمية، وتوجّههم لتشكيل أحزاب مُنافسة بعيداً عن هيمنة الرئيس التركي وسياساته الانفرادية الداخلية والدولية.

وشهد العام الماضي شهد استقالة خمسة من كبار الجنرالات في الجيش التركي عقب اجتماع للمجلس العسكري الأعلى بشأن أزمة حصار أكبر نقاط المراقبة التركية من قبل الجيش النظام السوري.

يذكر بأن أردوغان قام إبان الانقلاب المزعوم بحملة واسعة من الاعتقالات شملت ضباط كبار في القوات التركية ، أدت لتصفية شبه تامة لكل من يعارضه لإحكام قبضته على جميع مفاصل الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق