الأخبار

إيزيديي سوريا يحذرون من المخططات التركية للتغرير بهم في عفرين وسري كانيه

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

حذر التجمع الإيزيدي السوري ـ هفبندي، من المخططات التركية، والتي تحاول إطهار نفسها كحامية للأقليات في مناطق احتلالها، بالتعاون مع جهات وصفتها بالمغرضة، مؤكداً أن هدف تركيا في المنطقة هي تطهير كامل مناطق نفوذها من الأقليات القومية والدينية.

وقال التجمع الإيزيدي في بيان له، الاثنين، “تسعى دولة الاحتلال التركية بالتنسيق مع جهات مغرضة التغرير بالإيزيديين في سوريا (سري كانيه وعفرين )، من خلال دغدغة مشاعرهم و استغلال رغبتهم الجامحة في العودة إلى قراهم ومسقط رأسهم بمفردهم، في محاولة يائسة لتلميع صورتها أمام المجتمع الدولي وإظهار نفسها كحامية للأقليات في المنطقة لتخفيف حدة الانتقادات الدولية ومنظمات حقوق الانسان بحقها”.

وأضاف البيان، أنّ “أبناء شعبنا الإيزيدي في سوريا أكثر من يعلم من هي تركيا وحجم طموحاتها بتطهير كامل مناطق نفوذها من أي وجود للأقليات الغير مسلمة وأنها وقفت وتقف بكل إصرار وراء عمليات الإبادة بحق الإيزيديين و السريان و الأرمن والآشوريون وسائر أقليات كردستان منذ مئات السنين وحتى يومنا هذا”.

وتابع، “كما يعلم شعبنا مدى الظلم والاضطهاد الممارس بحق القلة المتبقية في عفرين من الإيزيديين، حيث لم تسلم عائلة ولم يسلم شخص إيزيدي واحد من أذى وتنكيل الفصائل المتشددة التي استقدمتها تركيا لاحتلال عفرين فقاموا بمصادرة الممتلكات والبيوت وانتهاك الأعراض وقتل الأبرياء أو خطفهم بغاية الحصول على فدية مالية كبيرة وقامت ببناء المساجد في قرى الإيزيديين وتدمير مزاراتهم الدينية ونبش قبور موتاهم ومازالت هذه الأعمال الاجرامية مستمرة بحق شعبنا الإيزيدي حتى لحظة اعداد هذا البيان”.

ونوه البيان، “لم يكن ليختلف الوضع في سري كانيه بعد الاحتلال عن عفرين، لكن ولحسن حظ الإيزيديين أنهم استطاعوا النزوح عن المدينة في الوقت المناسب، فقامت الفصائل الإرهابية الموالية لتركيا بمصادرة جميع الممتلكات التي خلّفها الإيزيديين ورائهم وقاموا بنبش قبور الموتى وتدميرها بحجة أنها قبور الكفار، تنجّس أرض المسلمين!”.

وأشار، “أننا في التجمع الإيزيدي السوري – هفبندي ، وبعد الاطلاع على تفاصيل المساعي الرامية إلى التغرير بالإيزيديين نعلن رفضنا القاطع لكل محاولات التطبيع مع الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية الموالية لها ونؤكد، بأن لا عودة منفردة للإيزيديين دون باقي مكونات المنطقة من شركاء التاريخ والمستقبل مع التأكيد على قدسية حق العودة للجميع بأسرع وقت ممكن ولن نسمح لأي جهة كانت أن تعرض حياة أهلنا للمخاطرة والمجازفة بناء على وعود تركية زائفة”.

وختم البيان منوهاً، “كما نستغل المناسبة بالدعوة إلى تأسيس لجنة من مكونات سري كانيه على غرار اللجنة التي تشكلت في عفرين  ( مبادرة عفرين ) للتمهيد للعودة وتحقيقها بناء على ضمانات دولية ومراقبة أممية تضمن سلامة جميع العائدين وتعويضهم عمّا لحق بهم من أذى وضرر” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق