منوعات

صور جديدة تعطي لمحة مذهلة عن العالم الخفي للأشياء الصغيرة

يحمل العالم الطبيعي الجمال حتى على نطاق مجهري، وفي كل عام، تفتح مسابقة “عالم نيكون الصغير” للصور أعيننا على عالم جديد تماما من التفاصيل الضئيلة.

وفي عامها السابع والأربعين، تواصل المسابقة الاحتفال بتعقيدات الطبيعة وبراعة التحقيق المجهري الدقيق.

وسواء كانت شريحة متلألئة من نيزك أو رأس نصف شفاف لقراد، أو شبكة من الشقوق في حبة أرز واحدة، فإن الفائزين هذا العام، والإشادات المشرفة، وصور التميز موجودة لتزويدنا بلمحة عن الغيب.

ومُنحت جائزة المركز الأول لجيسون كيرك، من كلية بايلور للطب، الذي استخدم نظام ميكروسكوب مصمم خصيصا لالتقاط 200 صورة فردية لأوراق شجر بلوط جنوبي حية، ثم جمعها لإنشاء صورة واحدة مذهلة. والنتيجة هي فسيفساء معدلة بالألوان من الهياكل الأساسية للورقة، بما في ذلك المسام الأرجوانية العميقة، والأوعية السماوية المتعرجة، والأشكال البيضاء (النتوءات الدقيقة التي تحمي من الطقس القاسي).

أما المركز الثاني فكان من نصيب عالمة الأعصاب إزميرالدا باريك، وهولي ستيفن من أستراليا، لالتقطاهما كوكبة مكونة من 300000 خلية عصبية شبكية، انقسمت إلى مجموعتين.

وذهب المركز الثالث لفرانك ريزر، من كلية Nassau Community، مع التقاط الجانب الأيسر من قمل الخنزير الفردي، وهو نوع من القمل المعروف باسم Haematopinus suis بين العلماء. ويذكرنا الجسم الجزئي، بما في ذلك المخلب والساق الخلفية، بسرطان البحر. وفي الداخل، يمكن رؤية مسار متعرج من أنابيب الشعب الهوائية، والتي تحمل الأكسجين من طرف إلى آخر.

واختير المركزان السادس والسابع لعلماء من المؤسسة نفسها – جامعة ولاية أوهايو – وهو إنجاز كبير نظرا لتقديم ما يقرب من 1900 صورة من جميع أنحاء العالم للنظر فيها.

ويبدو عمل الفائز بالمركز السادس وكأنه لوحة بولوك، مع تناثر الخطوط البيضاء في تمثيل ثلاثي الأبعاد للأوعية الدموية الملتوية الموجودة في دماغ فأر بالغ.

وقُدّم من قبل عالم الأعصاب أندريا تيديشي، الذي أتقن تقنية تسمح بتصوير كل وعاء دموي في الدماغ، وصولا إلى أفضل الشعيرات الدموية.

وتعتبر التفاصيل الرائعة مفيدة بشكل خاص في البحث عن السكتات الدماغية وإصابات الحبل الشوكي وصدمات الدماغ بشكل عام، والتي يمكن أن تؤدي جميعها إلى تعطيل بنية ووظيفة الأوعية الدموية في الدماغ.

وبالنسبة للعمل الفائز بالمركز السابع، ركز باحثو ولاية أوهايو تونغ تشانغ وبول ستودلي انتباههم على رأس القراد، بدلا من التركيز على دماغ فأر.

ويرسم مخطط الألوان المتقدم الذي استخدموه صورة جميلة، تتكشف تدريجيا كل طبقة تشريحية من فم القراد الماص للدماء أثناء تتبعها بعينيك.

وكانت بعض الصور المقدمة ثمار جهد علمي شاق. وجاءت أعمال أخرى من مصورين محترفين أو هواة ميكروسكوب مع حبهم للأشياء الصغيرة والجميلة.

والتقط المصور أوليفر دوم، الذي يحب التركيز على العالم المجهري، واحدة من أكثر الإشارات سحرا. وتنتمي صورته المقربة الحائزة جائزة في هذه الحالة إلى العين المركبة لذبابة الحصان.

وأجابت الصور الأخرى التي قُدّمت عن أسئلة لم نعتقد أبدا بوجودها. مثل: هل حبة أرز واحدة سلسة حقا كما تبدو لنا؟.

ولم تكن جميع الصور لموضوعات أرضية أيضا. وتُظهر إحدى الصور خارج هذا العالم قطعة من الزجاج الملون من نيزك تحت المجهر.

المصدر: ساينس ألرت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق