جولة الصحافة

بيان أميركي سعودي إماراتي بريطاني مشترك حول اليمن

أعلنت السفارة الأميركية في اليمن أن سفراء السعودية والإمارات والمملكة المتحدة والقائم بأعمال الولايات المتحدة في اليمن اجتمعوا في 15 سبتمبر لمناقشة الوضع في اليمن ولا سيما الأمور المتعلقة بالاقتصاد اليمني.

وسلطت الدول الأربعة في بيان لها الضوء على أهمية إحراز تقدم سريع في تنفيذ اتفاق الرياض ورحبت بمساهمات السعودية والإمارات في هذه الأجندة.

وأكدت أيضاً على ضرورة عودة الحكومة اليمنية إلى عدن في أقرب وقت ممكن مشيرة إلى أن ذلك سيكون ضرورياً للإشراف على الدعم الدولي المستقبلي للانتعاش الاقتصادي.

كما أكدت الدول الأربعة التزامها بحل سياسي شامل للصراع في اليمن وأعربت عن دعمها الكامل للمبعوث الخاص الجديد للأمم المتحدة، هانز غراندبرغ.

وأوضح البيان أن الدول الأربعة توقفت بقلق شديد عند انخفاض قيمة الريال وما يقابله من ارتفاع في أسعار المواد الغذائية والأثر الشديد لذلك على الاقتصاد اليمني والوضع الإنساني.

ورحبت الدول الأربعة بالمساهمة الكبيرة للسعودية في الاقتصاد اليمني بما في ذلك منحة المشتقات النفطية. ودعت الحكومة اليمنية إلى اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد اليمني.

والتزمت الدول الأربعة بدعم الحكومة اليمنية في هذا الجهد بما في ذلك من خلال عمل لجنتها الاستشارية الفنية بشأن الاقتصاد.

وخرج عشرات من اليمنيين الغاضبين، الخميس، في عدة مدن في جنوب اليمن من بينها عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة المعترف بها دوليا، احتجاجا على ارتفاع الأسعار وتردي الأوضاع والخدمات، بحسب شهود عيان.

وتدور الحرب في اليمن التي خلفت عشرات آلاف القتلى والجرحى منذ 2014، بشكل رئيسي بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، وقوات أخرى تقودها المجموعات المؤيدة للحكومة بدعم من تحالف عسكري تقوده السعودية، منذ سيطر الحوثيون قبل حوالي ست سنوات على مناطق واسعة من بينها العاصمة صنعاء.

المصدر: “وكالات”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق