جولة الصحافة

الكونغرس الأميركي يقترح سلسلة تعديلات لمعاقبة تركيا وأذربيجان

 

أفادت اللجنة الوطنية الأرمنية الأميركية يوم الأربعاء أن النواب الأميركيين يقترحون سلسلة من ثمانية تعديلات مناهضة لأذربيجان وتركيا على قانون تفويض الدفاع الوطني للسنة المالية 2022 (H.R.4350).

يطالب أحد المقترحات بقيادة الديموقراطي براد شيرمان الحكومة الأميركية بحظر الأسلحة الأميركية ومساعدتها لأذربيجان، ويدعو الآخر إلى حظر منظمة الذئاب الرمادية، بينما يتطلب اقتراح آخر بقيادة الديمقراطي توني كارديناس تقريرًا من وزير الدفاع بشأن الأجزاء الأميركية التي عثر عليها في طائرات بيرقدار التركية بدون طيار التي نشرتها أذربيجان ضد ناغورنو قره باغ وتقييم الانتهاكات المحتملة لقانون مراقبة تصدير الأسلحة.

تم بناء طائرات بيرقدار بدون طيار من قبل شركة بايكار الخاصة ببناء الطائرات بدون طيار، المملوكة لصهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سلجوق بيرقدار.

أصدر أكثر من 170 عضوًا في الكونغرس الأميركي، بما في ذلك القيادة البارزة، خطابًا يحث وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن على محاسبة تركيا على “انتهاكها الجسيم لحقوق الإنسان” و”التراجع الديمقراطي” في وقت سابق من هذا العام.

كان هناك عدد من العقوبات والإدانات التي أقرها الكونغرس الأميركي في السنوات الأخيرة والتي تظهر مشاعر قوية مناهضة لأردوغان هناك في أعقاب سياسات أنقرة وتدخلاتها ضد الأكراد السوريين بالإضافة إلى انتهاكات حقوق الإنسان الأخرى.

أدرجت اللجنة الوطنية الأرمنية الأميركية التعديلات الثمانية جنبًا إلى جنب مع الرعاة الرئيسيين على النحو التالي: التعديل رقم 90 – النائبة جاكي سبير (العضو الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا): يحظر نقل المساعدة الأمنية الأميركية إلى حكومة أذربيجان.

التعديل رقم 122 – النائب فرانك بالوني (ديمقراطي – نيوجيرسي): يحجب المساعدة العسكرية الأميركية لأذربيجان من خلال برنامج بناء قدرات الشريك بموجب المادة 333. التعديل رقم 123 – النائب فرانك بالوني (ديمقراطي – نيوجيرسي): يتطلب تقريرًا من وزير الدفاع، بالتعاون مع وزير الخارجية، لمعالجة الادعاءات بأن بعض الوحدات من الدول الأجنبية التي شاركت في برامج التعاون الأمني بموجب القسم 333 من العنوان 10، USC قد يكون قد ارتكب أيضًا انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان المعترف بها دوليًا قبل أو أثناء تلقي المساعدة الأمنية الأميركية.

سيتضمن هذا التقرير أيضًا توصيات لتحسين التدريب في مجال حقوق الإنسان وتدابير إضافية يمكن اعتمادها لمنع هذه الأنواع من الانتهاكات.

التعديل رقم 408 – النائب ديفيد فالاداو (جمهوري من كاليفورنيا)/ النائب براد شيرمان (نائب عن ولاية كاليفورنيا): يتطلب تقريرًا في غضون 180 يومًا من جميع برامج المساعدة الإنسانية والإنمائية الأمريكية في ناغورني قره باغ، بما في ذلك تحليل فعالية مثل هذه البرامج وأية خطط للمساعدة المستقبلية.

التعديل رقم 560 – النائب آدم شيف (ديمقراطي عن كاليفورنيا)/ النائب توني كارديناس (ديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا): يعبر عن شعور الكونغرس بضرورة أن تعيد الحكومة الأذربيجانية على الفور جميع أسرى الحرب الأرمن والمدنيين المأسورين.

كما يحث الإدارة على التواصل مع السلطات الأذربيجانية، بما في ذلك من خلال مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لتوضيح أهمية التقيد بالتزاماتها بموجب بيان 9 نوفمبر والقانون الدولي للإفراج الفوري عن جميع أسرى الحرب والمدنيين الأسرى.

التعديل رقم 586 – النائب توني كارديناس (ديمقراطي – كاليفورنيا): يتطلب تقريرًا من وزير الدفاع عن الأجزاء الأميركية التي عُثر عليها في طائرات بيرقدار التركية بدون طيار التي نشرتها أذربيجان ضد ناغورني قره باغ وتقييم الانتهاكات المحتملة لقانون مراقبة تصدير الأسلحة.

الذئاب الرمادية منظمة إرهابية التعديل رقم 579 – النائبة دينا تيتوس (ديمقراطية – نيفادا): تتطلب تقريرًا من وزير الخارجية عن أنشطة منظمة الذئاب الرمادية التي تتم ضد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها الدوليين، بما في ذلك مراجعة من المعايير المستوفاة لتصنيفها كمنظمة إرهابية أجنبية.

واقترحت دينا تيتوس هذا الأسبوع تعديلاً على قانون تفويض الدفاع الوطني للسنة المالية 2022 لحظر الجماعة القومية التركية المتطرفة المعروفة باسم الذئاب الرمادية.

وطلبت الديمقراطية من نيفادا من وزير الخارجية الأميركي تقديم تقرير إلى الكونغرس في غضون 180 يومًا عن أنشطة المجموعة المذكورة، “بما في ذلك مراجعة المعايير التي تم الوفاء بها لتصنيفها كمنظمة إرهابية أجنبية”.

إذا قرر وزير الخارجية أن الذئاب الرمادية لا تستوفي المعايير المحددة لتصنيف منظمة إرهابية، فقد طلبت عضوة الكونغرس رؤية تبرير تفصيلي للمعايير التي لم يتم الوفاء بها.

أعلنت فرنسا أنها ستحظر المجموعة القومية التركية المتطرفة في نوفمبر الماضي، بعد حظر النمسا توقيع الذئاب الرمادية في عام 2018.

وردت وزارة الخارجية التركية بشدة ضد هذه القرارات وطلبت من كلا البلدين التراجع عن قراراتهما بشأن المجموعة.

تأسست الذئاب الرمادية لأول مرة في السبعينيات كمنظمة شبابية قومية شاركت في معارك الشوارع ضد اليساريين.

تنتمي المنظمة اليوم إلى حزب الحركة القومية اليميني المتطرف، وهو حليف لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

وقال الدكتور يكتان ترك يلماز، زميل باحث في منتدى الدراسات عبر الإقليمية في برلين بألمانيا، لموقع (أحوال تركية) إنه في بعض النواحي، يبدو أن الذئاب الرمادية قد تمت لتصبح ذراعًا آخر لشبكة نفوذ تركية موثقة جيدًا في جميع أنحاء أوروبا.

ووصفت وكالات الاستخبارات في جميع أنحاء أوروبا الجماعة بأنها مدعاة للقلق، لاسيما بالنظر إلى وجودها في تجمعات عنيفة شارك فيها متظاهرون مؤيدون لتركيا.

وأفاد موقع الأخبار الألماني تاجيسشاو نقلاً عن تقرير صادر عن اللجنة اليهودية الأميركية صدر هذا العام أن الذئاب الرمادية أصبحت واحدة من أقوى الحركات اليمينية المتطرفة في ألمانيا.

في أكتوبر الماضي، نظمت منظمة الذئاب الرمادية مسيرة استهدفت الأرمن في بلدتين فرنسيتين، بحسب جماعة فرنسية مناهضة للعنصرية ومنظمة تمثل الأرمن في فرنسا.

 

المصدر: أحوال تركية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق