اخبار العالم

باشاغا يتعهد بفتح أبواب ليبيا على مصراعيها لأردوغان والمقابل؟

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

لا تزال بعض القوى السياسية في ليبيا المرتبطة بتركيا مصرة على فتح البلاد أمام الأطماع التركية رغم تصاعد الدعوات الداخلية والخارجية إنهاء التدخلات الأجنبية في بلد تدمر بسبب تلك السياسات.

وفي هذا الصدد قال وزير الداخلية الليبي الأسبق فتحي باشاغا، السبت، إنه “يمكن لتركيا لعب دور أكبر في ليبيا والتواصل مع جميع الأطراف” في البلاد مشددا على ضرورة الحفاظ على الاتفاقية البحرية بين البلدين.

جاء ذلك خلال لقاء عقده باشاغا مع عدد من الإعلاميين والأكاديميين والباحثين الأتراك في إسطنبول معلنا أنه ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة أواخر العام الجاري.

وفي سياق متصل فان خطوات باشاغا للتفرد بالدعم التركي لم تكن وليدة يوم فقد قام باشاغا بحركة أشبه بالتمرد على السراج رئيس حكومة الوفاق السابقة عندما قام بزيارة إلى تركيا بصحبة الإخواني خالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبية وكانت سرية بشكل مطلق مما يعني تعامله القديم مع حزب العدالة والتنمية.

ولا يخفى على العلن بأن باشاغا هو عضو حزب العدالة والبناء والمقرب لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا .

ومن جهة أخرى شهدت طرابلس عودة للعنف والاقتتال بين الميليشيات وهو ما حذرته منه الأمم المتحدة مشيرة بان توتر الوضع في العاصمة الليبية يعيد البلاد إلى مربع العنف والاقتتال.

يشار بان تركيا تعمل للحفاظ على مصالحها الاقتصادية في ليبيا بدعم القوى الإسلامية والاخوانية وسط مخاوف من ان تحدث تجاوزات خطيرة في الانتخابات المقبلة تصل إلى حدود التزوير وبالتالي فان الدعوات الداخلية والخارجية لإنهاء تواجد القوات التركية والمرتزقة في ليبيا أصبح ضروريا بالنسبة للعديد من الأحزاب الليبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق