الأخبارالصورفيديو

رغم جميع أنواع التشهير مدارس التعليم باللغة الكردية تستقبل مئات التلاميذ الجدد و”خبر24″ يرصد الأجواء

تقرير: سيماف خليل – تصوير: غدير عبدالله – xeber24.net

تعرض المنهاج الكردي في شمال وشرق سوريا الى حملة تشويه ممنهجة من قبل المجلس الوطني الكردي و الاعلام التركي معاً على مدار الثماني السنوات الماضية ومنذ اليوم الأول من بدئها , ورغم جميع محاولات التشويه إلا أن الجهاز التربوي في شمال وشرق سوريا استطاعت خلق أرضية مناسبة للاستمرار بهذا المنهج.

ونقلت مراسلة ’’خبر24’’ من مدينة قامشلو أن المدارس فتحت أبوابها للعام الجديد في إقليم الجزيرة ’’روج آفا’’ في شمال شرق سوريا، صباح اليوم الأحد, حيث توافدت العشرات من الطلاب الجدد لتسجيل أسمائهم بالمدارس للتعليم.

وبهذا الخصوص توجه موقع (خبر24) إلى “مدرسة صالح” عبدي في مدينة قامشلو، وأُجريت بعض اللقاءات للمدرسين والتلاميذ، حيث تحدثت جيان عبد الرحمن الإدارية في المدرسة، قائلةً: هذا أول يوم في السنة الدراسية الجديدة ، حيث يتوافد العشرات من التلاميذ إلى تسجيل أسمائهم في المدرسة ومن ضمنهم تلاميذ من المدن الأخرى مثل (عفرين، سري كانيه، الحسكة، حلب)، ويبلغ أعدادهم حتى الآن 160 تلميذ وتلميذة، ومازال التسجيل جارياً.

جيان عبد الرحمن

وتابعت عبد الرحمن حديثها: “يتواجد في مدرستنا طلاب من المكونين العربي والكردي، من الصف الأول وحتى الصف السادس، يدرس كل مكون بلغته الأم بالإضافة إلى تواجد حصص لغات أخرى ضمن المنهاج، الى جانب تدريس اللغة الإنكليزية لكل من صفوف الرابع والخامس والسادس”.

وبدروها عبرت التلميذة تالين رفعت خليل عن سعادتها لتوجهها إلى مدرستها ورؤية أصدقائها ومعلماتها، والعودة لتعلم لغتها الأم.

ومن جهةٍ أخرى، تحدثت المعلمة ليلى عبدو عن ترحيب تلاميذ المكون العربي بتدريس اللغة الكردية، مشيرةً أنهم لا يتلقون أية صعوبة في تعلمها.

والجدير بالذكر إن في بداية العام الدراسي 2021-2022 في مناطق شمال شرق سوريا، بلغ عدد المعلمين 38994، وعدد التلاميذ 834355، أما المدارس المفعلة فتعدادها 4445.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق