منوعات

تارانتو.. تعرّف إلى الكنز المخفي في جنوب إيطاليا

تشكل منطقة بوليا “كعب” شبه الجزيرة الإيطالية التي تشبه شكل الحذاء، فهي مليئة ببساتين الزيتون، وتحيط بها المياه الصافية الفوارة، وتنتشر فيها البلدات والقرى التاريخية الساحرة، ما جعل جاذبيتها الريفية وجهة شهيرة للسياح على نحو متزايد.

وتشمل قائمة مناطق الجذب التي يجب مشاهدتها في المنطقة كلًا من مواقع التراث العالمي لليونسكو في ألبيروبيلو، و كاسل ديل مونتي، وحديقة غارغانو الوطنية، والمدن الجذابة مثل أوترانتو، وأوستوني، وجاليبولي.

ومع ذلك، فإن الغائب عن معظم هذه القوائم هو مكان تاريخي غني ومهم.

مصدر الصورة: CNN
اشتهرت تارانتو منذ سنوات بمصنع الصلب الملوث، متأملة اليوم في إطلاق إمكانياتها السياحية.

وتُعد تارانتو هي ثاني أكبر مدينة في المنطقة.

وتُعرف باسم “la Città dei Due Mari”، أو مدينة البحرين، ويعود تاريخ تراثها إلى عائلة سبارتانز، التي أسستها في القرن الثامن قبل الميلاد.

وغالبًا ما يُشار إلى المدينة باسم عاصمة “Magna Grecia” القديمة، وهي ترتدي بفخر تراثها اليوناني.

ولكن في الآونة الأخيرة، ارتبطت شركة تارانتو بشيء واحد فقط، أي شركة “Ilva” لمصانع الصلب، والتي كانت في يوم من الأيام الأكبر في أوروبا.

وبُني المصنع في الستينيات من القرن الماضي، وأطلق أبخرة ضارة في سماء المدينة لعقود، قبل أن يطالبه القضاة إما بتنظيف ما يترتب عليه عمله أو إغلاقه.

وفي مايو/ أيار من هذا العام، حُكم على المالكين السابقين للمصنع، فابيو ونيكولا ريفا، بالسجن لفترة طويلة بسبب سماحهم بتلويث المدينة.

وقال رينالدو ميلوتشي وهو عمدة تارانتو لـCNN: “في الخمسين عامًا الماضية، لم تؤذي Ilva صحة الناس والنظام البيئي فحسب، بل أضرت أيضًا بعقليتهم.. لقد كبتت التعليم والإبداع، حيث ابتز المصنع مدينة تارانتو، وجعلها تعتقد أنها تعتمد على Ilva، حتى أصبحت ساحة للمصنع”.

ويطل مكتب الرجل البالغ من العمر 44 عامًا، في Città Vecchia، أو المدينة القديمة، على البحر، لكنه ليس بعيدًا عن مصانع الصلب.

وأضاف ميلوتشي، الذي تولى منصبه في عام 2017، إنه يحاول تغيير تلك العقلية، حتى يعيد إحياء الهوية القديمة لمدينة تارانتو، ويقدم مستقبلًا جديدًا أكثر تنوعًا.

مصدر الصورة: CNN
يأمل رينالدو ميلوتشي، عمدة مدينة تارانتو، في إحياء الهوية القديمة للمدينة، وتقديم مستقبل جديد أكثر فخرًا وتنوعًا.

وتملك تارانتو حاليًا 1.77 مليار دولار للتعامل مع هذا التعافي، وفجأة تشعر المدينة بالحياة مع وجود العديد من الفرص.

وفي يونيو/ حزيران، استضافت الجولة الإيطالية من مسابقة “Sail GP”، لتنضم إلى مدن مثل سيدني وسان فرانسيسكو على حلبة البطولة الدولية. وفي عام 2026، ستستضيف ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

وتسلّط الكثير من أعمال إعادة التطوير، بما في ذلك الاستاد الجديد تمامًا الذي سيشمل فريق كرة القدم بالمدينة، تركيزها على هذا الموعد النهائي.

واستمد ميلوتشي إلهامه من خلال التطلع إلى مدن صناعية أخرى، لا سيما بلباو في إسبانيا وبيتسبرغ وهما تعيدان اكتشاف مكانتهما لمستقبل ما بعد الصناعة.

وبينما استخدمت مدينة بلباو متحف غوغنهايم لإحيائه، فإن مستقبل تارانتو يدور أكثر حول استعادة وكشف ما هو موجود بالفعل.

مصدر الصورة: CNN
استمد ميلوتشي إلهامه من خلال التطلع إلى مدن صناعية أخرى، لا سيما بلباو في إسبانيا وبيتسبرغ وهما تعيدان اكتشاف هويتهما لمستقبل ما بعد الصناعة.

ويُعد “Palazzo Archita” هو أحد هذه المشاريع العملاقة، وهو مبنى مهيب تبلغ مساحته 20 ألف متر مربع، ويهيمن على المركز الحديث للمدينة.

وجلس بمفرده فارغًا بين شوارع التسوق في تارانتو مثل تمثال ضخم متحلل لأكثر من عقد من الزمان.

ومع ذلك، سيتم إعادة افتتاحه قريبًا بمساحات تشمل معرضًا فنيًا جديدًا، ومكتبة، ومرافق تعليمية.

ويعتقد ميلوتشي أنه “عندما يتم ترميمه، فإنه سيغير حياة ربع المدينة بأكملها، لأنه ليس مجرد مبنى، بل سيكون موقعًا مبدعًا لتارانتو”.

ولكن، ربما يكون أهم مشروع في المدينة هو أكثر تعقيدًا بكثير.

وتنفصل “Città Vecchia” عن المدينة الحديثة بواسطة “الجسر الدوار”، وكانت المدينة القديمة هي المنطقة الأكثر تأثراً بوصول “Ilva”.

مصدر الصورة: CNN
تستعد الواجهة البحرية في تارانتو لإعادة تطوير بقيمة 36 مليون يورو كجزء من الأعمال التي تهدف إلى إحياء المدينة.

ويقول نيلو دي جريجوريو، وهو باحث ومؤرخ محلي، لـCNN: “أحببت المدينة التي نشأت فيها منذ أن مشيت خطواتي الأولى.. درست وأعدت اكتشاف هذه المدينة، لأن قصتها لا تنتهي حتى الآن، بعد 2500 عام.. فإنها لا تزال تكشف عن العديد من الأسرار”.

ولاحظ دي جريجوريو، وهو حاليًا في السبعينيات من عمره، تدهور “Città Vecchia” بشكل مباشر.

وأوضح قائلاً: “على مدى 30 عامًا، كانت المدينة القديمة مهجورة حرفياً.. وأخيرًا، تم التشجيع على إقامة مشاريع جديدة.. نأمل أن نتمكن أخيرًا، خلال العقد القادم، من تغيير وجه هذه المنطقة من تارانتو تمامًا”.

وهناك العديد من الغرف الموجودة تحت الأرض التي تنسج طريقها أسفل المدينة القديمة.

وأوضح جريجوريو أن جميعها قد نُشأت تقريبًا في العصر اليوناني. وتم تجويف الكهوف لجمع المواد لبناء المعابد القديمة، والمدينة التي تعود إلى العصور الوسطى، حتى حوالي عام 1800 بعد الميلاد.

وأشار الباحث إلى أن استخداماتها قد تراوحت بين طقوس الدفن والتهريب.

وتُعتبر الغرف الموجودة تحت الأرض من بين المواقع المخفية داخل المدينة القديمة.

ويتحدث سيمون مارشيسي، الذي عمل كمستشار معماري لبلدية تارانتو على مدى السنوات الأربع الماضية، عن خلفيتها.

وقال: “تم التخلي عن المدينة القديمة لأن الوظائف الجديدة التي جلبتها الصناعات الثقيلة جعلت من الممكن للناس أن يطمحوا إلى مساكن ذات جودة أعلى، وبالتالي أصبحت المباني القديمة في المدينة القديمة أقل جاذبية”.

وأضاف: “تُركت المدينة القديمة على الهامش لعقود من الزمن، لذلك لا تزال هندستها المعمارية الأصلية وبنيتها التحتية سليمة. الكثير من المباني في حالة سيئة للغاية، لكنها لا تزال نفس المباني التي تم تطويرها عبر التاريخ.. جميعها أصلية للغاية”.

ويعتقد مارشيسي أن إحياء “Città Vecchia” يمكن أن يولد شرارة لتغيير أوسع، إذ أوضح أن “أحد الأشياء الرئيسية التي نحاول القيام بها لتجديد المدينة القديمة، هو التأكد من أنه يمكننا إطلاق العنان لما تمتلكه، حتى تكون بمثابة محفز للنمو”.

وتدور استراتيجية تارانتو للمدينة القديمة حول الترميم، وإعادة التوطين، وإمكانية الوصول.

ومثل غيرها من المدن الإيطالية، جربت البلدية عرض منازل بقيمة 1 يورو للبيع في الجزيرة، وقد تم بيع جميع هذه المنازل تقريبًا.

واستحوذت جامعة باري على بعض المباني الكبيرة في المدينة القديمة، بينما تخدم المتاجر والمطاعم الجديدة الزوار.

وتركز أحد المشاريع الرئيسية على الترميم من خلال إعادة تطوير واجهة “Mar Grande” البحرية في تارانتو بقيمة 36 مليون يورو، وهو ممر أنيق وعصري سيربط مناطق مختلفة.

ويقول عضو مجلس المدينة، أوبالدو أوتشينيغرو، المسؤول عن التخطيط والابتكار الحضري، إن “مشروع Mar Grande سيستعيد العلاقة بين المدينة والبحر، ويعيد ربط مناطقها الثلاث عبر ممر غير منقطع على مستوى سطح البحر، ومجهز بخدمات ونقاط وصول مختلفة”.

وأوضح أن المشروع سيربط أيضًا محطة الرحلات البحرية الجديدة في تارانتو بالجزء السفلي من أسوار أراغون التي تحيط بالمدينة القديمة ما يوفر منظورًا جديدًا للزوار.

ويبقى الأمل في أن تغير هذه المشاريع الجديدة من صورة تارانتو بأعين الزوار والمقيمين على حدٍ سواء، مع فصل مصير المدينة عن مصير “Ilva”.

ولطالما كانت معضلة تارانتو أن شركة “Ilva” توظف ما يصل إلى 10 آلاف شخص. وسيكون إلغاء هذه الوظائف تمامًا خطوة جذرية، لكن يعتقد ميلوتشي أن الحل الوسط ممكن، وهو إزالة الكربون من المصنع في المقام الأول.

وقال: “الفكرة هي تحرير أنفسنا من Ilva ، بحيث لا يعد المصنع، مجرد مصنع.. نريده أن يكون نسخة أصغر وأكثر حداثة وأمانًا مما كان عليه في الماضي”.

وفي النهاية، وربما كان ذلك مناسبًا لمدينة البحرين، يعتقد ميلوتشي أن مصير تارانتو يركز بشكل أفضل على المياه المحيطة بها.

وقال: “تحتاج أيضًا إلى المصنع، تحتاج إلى الميناء، تحتاج إلى موازنة كل شيء. لقد كنا ساحة Ilva منذ 50 عامًا، ولم نعد كذلك.. هذه الصورة التي نريد أن نقدمها في نهاية هذه الرحلة”.

المصدر: CNN

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق