البيانات

الجيش التركي يفتعل حرائق في غابات كردستان ‏

تتعرض تركيا عموماً لحرائق غابات، تأتي بعضها نتيجة تغيرات المناخ وارتفاع درجات الحرارة، فيما البعض الآخر مفتعلي من قبل تركيا، وخاصة تلك التي تندلع باستمرار في غابات المناطق الكردستانية.

في الوقت الذي تسلط فيه “الدولة التركية الضوء على الحرائق التي تندلع في المناطق الداخلية والساحلية في تركيا، تتغافل عن قصد عن الحرائق التي تندلع في غابات كردستان، ولا تبذل أية جهود لإخمادها كما لا تسمح للأهالي بإمكانياتهم الذاتية لإخمادها أيضاً”.

“وتفيد المصادر المحلية أن بأن جيش الاحتلال التركي يفتعل الحرائق في غابات كردستان بشكل مقصود؛ كما تشير بعض المصادر الحقوقية والمنظمات الإنسانية إلى أن الحكومة التركية لا تسجل الحرائق الناشبة في غابات كردستان ضمن سجلات الكوارث الطبيعية لديها”.

لم يمر يوم واحد خلال الأشهر الأربعة الماضية، دون أن تندلع فيه الحرائق في غابات كردستان، الحرائق التي بدأت خلال الحملة ‏العسكرية التي أطلقها الجيش التركي في منطقة خوزاد مستمر منذ 11 يوم؛ حيث يدعي الوالي التركي بأنه “لا توجد ‏طريقة لإخماده من البر”؛ والحكومة التركية تمتنع عن إخمادها بوساطة الطائرات، كما تمنع أهالي المنطقة من محاولتهم إخمادها بإمكانياتهم الذاتية، ومن جهة أخرى ‏تستمر الحرائق التي اندلعت في منطقة بستا من قبل الجيش التركي ولا يسمح لأحد في إخماده.‏

وأن الحرائق التي اندلعت بسبب العمليات العسكرية الجيش التركي في قرى دانزي، كوروكايماك وكوجري ‏الواقعة في ريف ناحية خوزاد التابعة لولاية ديرسم، وتوسعت رقعتها حتى وصلت إلى قرية أوزون جشمي، لا زالت ‏مستمرة منذ 11 يوم، بينما احترقت عشرات الهكتارات من مساحة الغابات بسبب الحريق الذي لم يتم محاولة إخماده.‏

وأن أهالي القرى الذين حاولوا إخماده الحرائق ومنع انتشارها، تم توقيفهم ومنعهم من قبل الجنود الأتراك، كما ادعى ‏الوالي تونجلي في بيان له يوم أمس أنهم لا يستطيعون إخماد الحريق في خوزاد بسبب عدم وجود طرق آمنة تؤدي إلى ‏مكان الحريق، كما تم منع أهالي المنطقة من التوجه إلى المنطقة وإخماد النيران.‏

طائرات الهليكوبتر تقصف غابات كردستان ‏

اندلع حريق في منطقة بقرية ميهرينا الواقعة في منطقة بستا بولاية شرناخ، وبحسب المعلومات الواردة، فإن الحرائق ‏اندلعت جراء القصف الجوي لمروحيات الجيش التركي للغابات، ولأن المكان الذي اندلع في الحرائق يقع ضمن ‏المناطق التي أعلنتها الحكومة التركية على أنها مناطق محظورة، لا تسمح لأحد بإخمادها.‏

الحرائق التي افتعلتها الدولة ‏

والجدير بالذكر، أنه تم حرق غابات كردستان لأسباب سياسية لأول مرة في عام 1925 أثناء قمع المقاومة بقيادة الشيخ ‏سعيد، واستمر الحريق مع قانون إصلاح الشرق، ومن ثم استمر الحرائق بلا هوادة بطرق وأساليب منافية للطبيعة خلال ‏مجزرة ديرسم وحالة الطوارئ التي بدأت بها السلطات التركية، وبدأت مرة أخرى في عام 2010. وفقاً لإجابة السؤال ‏الذي تم طرحه سابقاً؛ تضررت مساحة 9100 هكتار نتيجة الحرائق في 300 غابة بين عامي 1990 و2008. رداً ‏على مقاومة 2010، أفيد أن 5649 هكتاراً قد احترقت، وكانت الحكومة التركية التي أنهت عملية الحوار، بعد استئناف ‏الهجمات ضد الشعب الكردي في شهر تموز عام 2015، أشعلت الحرائق في جبل جودي، حيث انتشرت هذه الحرائق ‏في مناطق عديدة، ولم يتم نشر أي منها على الموقع الرسمي للمديرية العامة للغابات، ووسائل الإعلام التركية أغمضت ‏أعينها عن تلك الحقائق وتجاهلتها، كما تجاهلت العديد من الحركات البيئية الحرائق في شمال كردستان.‏

وضع الأشهر الثلاثة الماضية

في 20 آب: اندلعت الحرائق بتاريخ 15 آب في جبل كومان ومحيطه الواقع في ناحية شمزينان التابعة لمنطقة جولمرك، وأنخمدت الحرائق من تلقاء نفسها دون أي محاولات الإخماد والتدخلات، بعد أربعة أيام، واحترقت آلاف الأشجار.

19 آب: اندلعت النيران في منطقة زير كيري الواقعة في سفوح جبل جودي، لم يتم إخماد النيران وتوسعت رقعتها في ساحات عدة.

17 آب: الحرائق التي اندلعت في منطقة غريهرمو بجبل جودي لم يتم إخمادها، أنخمدت بنفسها.

16 آب: اندلعت النيران مساء 16 آب في غابة قرية بات الواقعة في ناحية ميدات التابعة لولاية ماردين ولم يتسبب بأضرار جسيمة.

6 آب: اندلعت الحرائق ليلاً بريفي قرية شيخان التابعة لناحية لجيه الواقعة في ولاية آمد، ولم يتم محاولات السلطات لاخمادها.

5 آب: الحرائق اندلعت في ريف ناحيتي تلو وبرواري الواقعة في منطقة سيرت، وفي تلك السياق لم تسمح قوات الاحتلال التركي لأهالي بإخماد الحريق بحجة “مناطق أمنية لجيش الدولة”، ونتيجة إصرار ومحاولات القرويون تم السماح لهم، وتم إخماد الحرائق من قبل القرويين.

4 آب: اندلعت النيران في ظهر نفس اليوم بريف قرية كوندكي رمو الواقعة في سفوح جبل جودي، ولم تحاول الدولة التركية لإخمادها، ولهذا السبب اتسعت رقعة الحرائق.

4 آب: أنه وبسبب حملة عسكرية أطلقها جيش الاحتلال التركي، بتاريخ 30 تموز، اندلعت حرائق في ريف قريتي دركوي وغديكلي الواقعة في ناحية خوزاد بمنطقة ديرسم، وأفاد الأهالي أن ساحة واسعة أصبحت رماداً بسبب هذا الحريق.

3 آب: اندلعت النيران في ريف حي يشيل تبه بناحية بيران الواقعة في ولاية آمد، وتم إخمادها بعد يوماً من اندلاعها.

30 تموز: أدلى الوالي التركي بياناً بشأن الحريق الذي استمر لأشهر وقطع الأشجار في منطقة جودي، كابار، وبستا، وحظر الوصول إلى مناطق الغابات بحجة ” مقاومة ضد حرائق الغابات”.

29 تموز: استمر الحريق لمدة 7 أيام في منطقة شنيايلا المتعلق بقرار رئيس الجمهورية حول موش بحجة ” مناطق أمنية” حيث لم يسمح لأحد الوصول إلى المنطقة.

20 تموز: وتسبب قصف الاحتلال التركي باندلاع النيران في ساحات جبال جودي، ولم يتم أية محاولات لإخماد النيران.

17 تموز: اتسعت رقعة الحرائق التي اندلعت في 12 تموز في منقطة بستا الواقعة بين ولايتي شرناخ وسيرت، ولم يتم أية تدخلات ومحاولات لأجل إطفاء النيران التي اندلعت بسبب حملات عسكرية للجيش التركي في ساحات تلك المنطقة، حيث تتسع رقعة الحرائق بسبب قصف مروحيات هليكوبتر التابعة للدولة التركية.

15 تموز: تسبب قصف جيش الاحتلال التركي في اندلاع الحريق بساحة دخلة شيخ الواقعة على ضفاف نهر دجلة في ناحية هزخ التابعة لولاية شرناخ، وتم إخماد الحريق الذي امتد إلى مناطق محلية من قبل الأهالي.

5 تموز: الحريق الذي اندلع في 13 تموز في منازل كوميه في حي كرواس التابع لناحية لجيه في ولاية آمد، امتدت رقعة الحرائق وتسببت في احتراق ساحة كبيرة في حي ليجوك، وأفادت المصادر المحلية آنذاك، أن 4 مروحيات هليكوبتر كانت تحلق في سماء المنطقة أثناء الحرائق.

1 تموز: اندلعت النيران في غابة قرية حاجي جركز الواقعة في ناحية فارقين بولاية آمد، وحاول أهالي المنطقة إخماد الحريق بإمكانياتهم القليلة.

29 حزيران: اندلعت النيران ليلاً في غابة ريف قرية مرجي الواقعة في ناحية أومريان التابعة لمنطقة ماردين، وامتدت رقعة الحرائق ووصل قرب قرية كورك.

28 حزيران: اندلع الحريق في غابات كل من ساحة غرغفافرا، بستا حنج، غرماف، وكاني فيشك الواقعة في منطقة بستا، ولم يتم إخماد الحريق بسبب العمليات العسكرية لجيش الاحتلال التركي التي بدأت منذ مدة طويلة ولا زالت مستمرة في منطقة بستا.

26 حزيران: انتشرت الحريق الذي اندلع في قرى غوزلدر، درباغ، جمليورت، وسوغوك بنار الواقعة في ناحية دارا حني التابعة جوليك، مات العديد من الحيوانات في حريق قرية غوزلدر، بذل القرويون قصارى جهدهم لإطفاء الحريق من خلال إمكانياتهم القليلة، إلا أن الحريق أثر على 20 قرية، وأوضح القرويون أنه ليس من قبيل الصدفة أن تحدث حرائق كل عام في هذه المنطقة العسكرية.

20 حزيران: اندلعت النيران في غابات جبل جودي ليلاً، ولم تتدخل الدولة التركية من أجل إخماد النيران الذي اندلع في ريفي قرية حسنا الواقعة في ناحية سلوبي.

17 حزيران: اندلع الحريق في غابة التي تقع على منحدرات جبل غورسي في الأول من شهر حزيران بعد انتهاء حملة عسكرية لجيش الاحتلال التركي التي اندلعت في ريف ناحية بيران الواقعة في ولاية آمد، واستمر لمدة 13 يوماً، ولأنه لم يتم إخماده، فقد امتد إلى قريتي باهجا كابي وجفرجيك الواقعة في ناحية آرجا في منطقة خاربت، وأفادت مصادر محلية أن الحريق نجم عن قصف من مروحيات هليكوبتر. أدى الحريق، الذي استمر 13 يوماً، إلى حرق جزء كبير من غابة جبل غورس وتسبب في نفوق الكثير من المكونات الحية.

17 حزيران: تسبب قصف الجيش التركي بتاريخ 12 حزيران في اندلاع حريق في ساحة غابة قرية هور الواقعة في ناحية مركز بدليس، حيث أعلن والي بدليس حظر التجوال في 35 قرية ومزارعها، وبعد انتهاء مدة حظر التجوال في 14 حزيران، بدأت حملة عسكرية لجيش التركي وانتشر الحريق تزامناً لاستمرارية تلك الحملة في المنطقة، ولم يتدخل الجنود ولم يسمحوا لأحد بإطفائها.

15 حزيران: اندلعت الحريق في غابة حي بنارجك الواقع في ناحية أومريان في ولاية ماردين، وتسبب ذلك في إحراق مساحة 200 دون.

13 حزيران: شب حريق في ساحة غابة ريفي قرية زيوي الواقعة على منحدرات جبل كابار في ناحية باسان التابعة لشرناخ، وفي نفس المنطقة العام الماضي تسبب قصف الجيش التركي من مخفر آكديزغين، بحرائق عدة مرات.

12 حزيران: اندلعت الحرائق في غابات ساحة حيي سو جاتي وسوغانلي وقرية أولو جنار الواقعة في ناحية كربوران التابعة لولاية ماردين، ولم يتم عمل شيء لإطفاء الحريق.

7 حزيران: اندلعت الحريق من جديد في غابة ريفي قرية شاخي التي تم إخلاؤها في التسعينيات، الواقعة في جبل جودي، ولم يتم عمل شيء من قبل الدولة التركية لأجل إخماد الحريق، وأطفئ الحريق من تلقاء نفسه بعد 5 أيام.

5 حزيران: اندلع الحريق في غابة ساحة ميلا تيركا الواقعة في جبل جودي، ولم يتم عمل شي لإطفاء الحريق.

2 حزيران: اندلعت النيران في ريفي حي عيسى آغا الواقع على ضفاف نهر دجلة، في ناحية جزيرة التابعة لولاية شرناخ.

29 أيار: أطلق الجنود المناوبون أمام قرية أوغول التابعة لمنطقة جولمرك، النار على الجانب الآخر من نهر زازب، وتسبب طلقات الرصاص في اندلاع الحريق في محيط المنطقة.

28 أيار: اندلعت الحرائق في غابات ساحة دشتادم التابعة لريف حي ناصرهان الواقع في بلدة كومجاتي التابعة لولاية شرناخ، وتسبب ذلك في إحراق مساحة 300 دونم.

المصدر: “ANF”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق