الأخبار الهامة والعاجلةالصورتحليل وحواراتفيديو

بالفيديو: عبر ’’خبر24’’ قسد تبعث رسائل إلى النظام والتحالف الدولي وجميع مكونات المنطقة

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكدت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” أنها بحثت التصعيد التركي الأخير على مناطقها مع عدد من الجهات المعنية والدول الفاعلة في الشأن السوري، إلا أن مواقفها لا ترتقي إلى المستوى المطلوب لوقف انتهاكات تركيا المتكررة، مشددة على أنها الجهة الوحيدة المخولة للدفاع عن مناطق شمال وشرق سوريا وضمان الأمن والاستقرار فيها.

وفي هذا السياق قال المتحدث الرسمي باسم “قسد” آرام حنا لـ “خبر24” اليوم الخميس: “نحن في قوات سوريا الديمقراطية “قسد” طلبنا من المجتمع الدولي والدول الفاعلة في الشأن السوري، أن تتحرك بشكل فعلي وجاد تجاه الانتهاكات التركية المتكررة، بشكل أن يكون هذا التحرك مؤثر وتوقف هجمات تركيا على شعبنا وقواتنا”.

وأضاف حنا، “نحن ندين هذا الصمت المهين من قبل كل المجتمع الدولي، خاصة روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، لعدم تحملهما مسؤولياتها، كونها في موقع يطرح عليها تساؤلات، لماذا يتم استمرار مثل هذه الانتهاكات؟، مؤكدا بالقول أن قرارنا في قوات سوريا الديمقراطية هو قرار المقاومة”.

وحول الادعاءات التي نشرت مؤخراً على عدة صفحات ووسائل إعلام، والتي تفيد بنزوح أهالي زركان وتل تمر خوفاً من عملية اجتياح تركي جديد للمنطقة، نفى حنا ذلك وقال: “في مركز مدينتي تل تمر وزركان لم يتم أي نزوح، نحن قمنا من خلال قواتنا ومجالسنا العسكرية المنتشرة في المنطقة، بنقل المدنيين من قرى مناطق التماس إلى مناطق أكثر أماناً، وسيتم إعادتهم فور تحقيق الأمان والاستقرار في تلك المناطق”.

وأوضح المتحدث العسكري، “كثيراً ما بحثنا التصعيد التركي الأخير في مناطقنا مع عدة جهات رسمية والمجتمع الدولي منها التحالف الدولي، ونحن نعلم بأنهم يرغبون بتحقيق الاستقرار والأمن والأمان في مناطقنا، لكن جهودهم ليست بالمستوى المطلوب”.

وتابع حنا، “طالبنا كثيراً المجتمع الدولي والدول الفاعلة في الشأن السوري كروسيا والولايات المتحدة بإبداء موقف مباشر تجاه هذا التصعيد والانتهاكات، إلا أن هذه الجهود لا ترقى إلى المستوى المطلوب لوقف الهجمات التركية وانتهاكاتها، ونحن نتابع التواصل معهم لإيجاد حل حقيقي لهذه المشكلة”.

ورداً على سؤال مراسلنا حول ما إذا كانت هناك تطمينات أمريكية بعدم شن تركيا عملية عسكرية جديدة ضد المنطقة، قال حنا: إن “التطمينات هي واردة فقط من قبل قوات سوريا الديمقراطية، كونها الجهة الواحدة والضامنة لأمن واستقرار شعبنا ومناطقها، داعياً المواطنين بالالتفاف حول قوات سوريا الديمقراطية ومجالسها العسكرية ودعم قواتها المشكلة من رحم هذا المجتمع، مؤكداً على أنها الجهة الوحيدة المخولة للدفاع عن هذه المنطقة”.

هذا وانتقد حنا في نهاية اللقاء، صمت النظام السوري على ما يجري في مناطق شمال وشرق سوريا، منذ أكثر من عام ونصف، طالباً منها تحمل مسؤوليتها الدستورية بحماية حدود البلاد بشكل مشترك مع قوات سوريا الديمقراطية، التي لديها كل الدافع الوطني والإرادة والإدارة الكافية للدفاع عن مناطقنا وإعادة تحرير كل المناطق المحتلة أيضاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق