اخبار العالم

تقارب تركي جزائري بشأن أوضاع ليبيا وتونس وجاويش أوغلو يكشف التفاصيل

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

سارعت الأوضاع الأخيرة التي تشهدها كل من تونس وليبيا في شمال أفريقيا، وأيضاً تطورات الأوضاع في الصحراء الغربية، إلى تقاربات تركية جزائرية في وجهات النظر، خاصة الإجراءات الأخيرة للرئيس التونسي “قيس سعيد”.

والتقى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأحد، مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في إطار زيارته إلى الجزائر منذ أمس، بدعوة من نظيره رمطان لعمامرة.

وقال جاويش أوغلو في حديث للتلفزيون الجزائري الرسمي: أنه تلقى توجيهات من تبون بشأن الملفات الإقليمية التي تم مناقشتها، وأنه نقل الرأي التركي إليه.

وأضاف الوزير التركي، أنه نقل إلى تبون معلومات “تتعلق بالقضايا التي بُحثت والأمور التي سيتم العمل عليها في المستقبل، خلال اللقاء الذي جرى مع أخي وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة”.

وأكد جاويش اوغلو، أن لتركيا وجهات نظر “متطابقة تماماً” مع الجزائر فيما يتعلق بكثير الأمور، منها “التطورات في ليبيا ودول الساحل وفي تونس، وغيرها من الأمور الدولية”.

وبدورها كشفت الرئاسة الجزائرية، في بيان، إن “وزير الخارجية لجمهورية تركيا الشقيقة، السيد مولود جاويش أوغلو، أبلغ الرئيس عبد المجيد تبون، تحيات وتعازي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إثر استشهاد مواطنين بسبب الحرائق التي شهدتها البلاد”.

هذا وأفاد البيان الجزائري، بأن “اللقاء تناول المسائل الإقليمية والدولية الراهنة، وتأكيد تقارب وجهات النظر في عديد الملفات، ولاسيما التطورات في ليبيا والصحراء الغربية وتونس ودول الساحل (الإفريقي- غرب القارة)، مما يستدعي مضاعفة التعاون وتوحيد الجهود للإسهام في تحقيق الاستقرار في المنطقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق