اخبار العالم

تركيا تؤجج الصراع بين باكستان والهند وأكار يدعي أن بلاده تتخوف من حالة عدم الاستقرار الإقليمي

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

ادعى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن بلاده تواجه تهديدات ومخاطر مختلفة بسبب حالة عدم الاستقرار التي تسود المنطقة، وأن أنقرة تتابع عن كثب تطورات الأحداث في هذه البقعة الجغرافية، وتتخذ التدابير اللازمة تحسبا لأي تطور جديد.

جاء ذلك في كلمة أكار التي ألقاها اليوم الأحد، خلال مشاركته مراسم إنزال السفينة الحربية الأولى “كورفيت” بحوض بناء السفن باسطنبول، التي صنعتها تركيا لصالح الأسطول الباكستاني، في خطوة يراها المراقبون بأن أنقرة تساهم في تأجيج الصراع بين الدولتين الجارتين الهند وباكستان.

وخلال كلمته أشاد الوزير التركي بالصناعات الدفاعية التركية، التي عززت دور بلاده في المنافسة الدولية في مجال التكنولوجيا والاقتصاد، والتي قلصت اعتماد تركيا على الخارج في الصناعات العسكرية.

ولفت أكار إلى عمق العلاقات التركية الباكستانية، زاعماً أن مشروع السفينة الحربية هذا، يعكس مدى متانة الإخوة والصداقة بين البلدين، مضيفاً، أن بلاده لم تعد قوة إقليمية فحسب، بل إنها تعمل أيضًا على الساحة الدولية باعتبارها جهة فاعلة ومستقلة.

وحول عمليات الجيش التركي داخل وخارج البلاد، زعم أكار، أن عناصر جيشه تواصل حماية البلاد وتكافح “الإرهاب”، وتدافع عن “حقوق” تركيا في شرق المتوسط، وتناصر المظلومين في عدد من البلدان.

هذا وقد أكدت العديد من التقارير والوثائق، مساهمة تركيا بشكل فعال في تأجيج الصراعات بالعديد من الدول الإقليمة، وتساهم في زعزعة الاستقرار والأمن الإقليمي، من خلال تدخلها المباشر والعسكري في كثير من بؤر التوتر، خاصة في ليبيا وسوريا وشرق المتوسط وقره باغ.

والجدير بالذكر أن مجلس الشيوخ الأمريكي طالب وزارة خارجيتها، بتقارير مفصلة عن نشاط الطائرات التركية المسيرة، ووقف تصدير أي تكنولوجيا خاصة بهذه الطائرات إلى أنقرة، لأنها تساهم في ضرب الاستقرار والأمن في عدة مناطق بالعالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق