اخبار العالم

محكمة سويدية تبدأ بمحاكمة مسؤول إيراني سابق بتهمة القتل

بيشوار حسن – xeber24.net – وكالات

 

بدأت محكمة سويدية بمحاكمة مسؤول إيراني سابق بتهمة قتل معارضين ولأوامر مباشرة من الخميني.

 

وفي هذا الصدد وبحسب وكالة “فرانس برس ” بدأت اليوم الثلاثاء في السويد محاكمة مسؤول سابق في النظام الإيراني لدوره المفترض في “عمليات إعدام جماعية لمعارضين، في صيف 1988″، بحسب “فرانس برس”.

 

ومن جهة اخرى أشارت النيابة العامة السويدية إلى أن “حميد نوري، قام بين 30 يوليو و16 أغسطس 1988 في سجن كوهردشت في كرج بإيران، بصفته نائب المدعي العام، بقتل متعمد لعدد كبير جدا من السجناء المؤيدين أو المنتمين إلى حركة “مجاهدي خلق” بناء على “أمر” ، بعد هجمات نفذتها الحركة ضد النظام في نهاية الحرب الإيرانية-العراقية (1980-1988)”.

 

وفي سياق متصل وبحسب “فرانس برس” فقد انطلقت المحاكمة عند الساعة 09:15 بالتوقيت المحلي (الساعة 07:15 بتوقيت غرينيتش) في محكمة ستوكهولم، حيث بدا المتهم، الذي ارتدى لباسا فاتح اللون، هادئا ومبتمسا برفقة محامييه الاثنين، في حين أنه من المقرر عقد ثلاث جلسات خلال الأسبوع الراهن في إطار هذه المحاكمة الطويلة التي يفترض أن تستمر حتى أبريل 2022، والتي يتوقع أن يدلي خلالها عشرات الشهود بإفادتهم .

 

وأوضحت “فرانس برس” أن “مئات من الأشخاص غالبيتهم، من “مجاهدي خلق”، تجمعوا أمام محكمة ستوكهولم قبل بدء المحاكمة، مطالبين القضاء السويدي والدولي بإدانة الرئيس الإيراني الجديد، إبراهيم رئيسي”.

 

تجدر الإشارة إلى أن “حميد نوري الذي كان يشغل آنذاك منصب نائب المدعي العام في سجن كوهردشت في مدينة كرج الإيرانية، يمثل أمام المحكمة خصوصا بتهمة ارتكاب “جرائم حرب” و”جرائم قتل”، بموجب الاختصاص العالمي للقضاء السويدي في هذه التهم”ـ في حين أن “هذه القضية تعتبرحساسة للغاية في إيران، إذ إن ناشطين يتهمون مسؤولين حاليين في الحكومة بالضلوع فيها، على غرار الرئيس الحالي إبراهيم رئيسي، الذي تتهمه منظمة العفو الدولية بأنه كان عضوا في “لجنة الموت” المسؤولة عن إعدام آلاف السجناء عام 1988، عندما كان مدعيا عاما مساعدا في محكمة طهران الثورية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق