الاقتصاد

تصنف بـ “جريمة اقتصادية”.. مسؤول في النظام يعلق على إجراءات “مصرف سوريا المركزي” لضبط سعر صرف الليرة السورية

 

حميد الناصر ـ Xeber24.net

 

تحدث مسؤول في حكومة النظام السوري عن اجراءات قام بها “مصرف سوريا المركزي” لضبط اسعار صرف الليرة السورية؛ حيث علق رئيس “هيئة الأوراق والأسواق المالية السورية” في دمشق، إن مصرف سوريا المركزي اتخذ إجراءات لضبط سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، تسببت بتعطيل الكثير من الأنشطة الاقتصادية.

 

وأضاف رئيس الهيئة “عابد فضلية”، إن إجراء “تجفيف السيولة” الذي اتخذه المصرف المركزي، غير مشجع للنشاط الاقتصادي، موضحاً أنه لعب دوراً محبطاً للكثير من النشاطات الاقتصادية ولم يشجع على جذب الاستثمارات.

 

وأشار فضلية خلال تصريحات لوسائل إعلام موالية للنظام، إلى أن الكثير من الإجراءات التي ينفذها مصرف سوريا المركزي قد تكون صحيحة من الناحية النقدية لكنها ليست كذلك في الاقتصاد.

 

وأكّد فضلية أن قيمة الأوراق النقدية تكون بتحويلها لرأسمال عامل لكنها تبقى مجرد أوراق في حال عدم توظيفها، واصفاً امتلاك الأوراق النقدية من دون توظيفها بـ “جريمة اقتصادية”.

 

وبيّن فضلية أن الإجراءات الشفهية بين مصرف سوريا المركزي وضمن المصارف نفسها بين الإدارات وفروعها، هي إجراءات “غير منطقية” خاصة في التعاملات المالية التي تحتاج أكثر من غيرها لعمليات التدوين والتوثيق.

 

وبحسب رئيس هيئة الأوراق والأسواق المالية السورية فإن التوجه نحو تجفيف السيولة والحد من تداولها قد يكون صحيحاً لزمن محدد، لكن لا يجوز أن يكون ذلك إجراء دائماً ومستمراً كما هو معمول به حالياً لما لذلك من أضرار اقتصادية واسعة.

 

والجدير ذكره تأتي تصريحات المذكور في وقت تعاني فيه الليرة السورية من انخفاض حاد وكبير في سعر صرفها، الذي تخطى بالعاصمة دمشق 3250 ليرة سورية أمام الدولار الأمريكي الواحد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق