الأخبار

جهاز مكافحة الإرهاب في السليمانية تلتزم الحياد في الصراعات السياسية الدائرة بين الطالباني والشيخ جنكي

بيشوار حسن – xeber24.net – وكالات

التزمت المديرية العامة لجهاز مكافحة الإرهاب التابعة للإتحاد الوطني الكردستاني يوم الخميس الحياد ونات بنفسها عن الصراعات السياسية، في إشارة إلى الخلافات التي حدثت مؤخرا بين الرئيسين المشتركين للحزب بافل طالباني، ولاهور شيخ جنكي.

وجاء في بيان المديرية اليوم، إن المؤسسة هي سلطة تجسد سيادة القانون، وتقدم المجرمين أمام القانون، وإنها تلاحقهم في أي وكر يختبئون فيه للإفلات من المساءلة والعقاب.

في الوقت ذاته نأت المديرية بنفسها عن الصراعات السياسية، مستدركة القول إن “بعض الأفراد والجماعات يستخدمون أسم وشعار مكافحة الإرهاب لأغراض سياسية”.

وشددت على أنها لن تسمح بممارسة مثل هكذا تضليل، وانها شرعت بالتحقيق في هذا الامر، لافتة إلى أن أي فرد أو مجموعة تمارس هذه الفعلة ستواجه القانون.

يذكر بانه في شباط عام ألفين وعشرين، أنُتخب بافل طالباني ولاهور شيخ جنكي طالباني لرئاسة مشتركة للاتحاد الوطني، في خطوة أولى من نوعها شهدتها الأحزاب الكردية، حيث تم الاتفاق بين الطرفين على أن يسّير نجل مؤسس الحزب، بافل طالباني الشؤون السياسية، بينما تُترك الملفات الأمنية لشيخ جنكي.

لكن التحرك الأخير لبافل وعلى ما يبدو، سيفرض به سيطرة على المؤسسات الأمنية داخل جدران مناطق نفوذ الاتحاد الوطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق