البيانات

مجلس منبج العسكري يكشف حصيلة الهجمات التركية على مناطقه

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

 

كشف مجلس منبج العسكري المنخرط ضمن قوات سوريا الديمقراطية “قسد” نتائج الهجمات التركية ومواليها من الفصائل المسلحة التابعة للائتلاف السوري على مناطق ريف منبج بالشمال الغربي والشرقي، خلال شهر “تموز” المنصرم.

 

وجاء في بيان للمركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري، إن “الاحتلال التركي ومرتزقته استهدف عدداً من القرى الآهلة بالسكان والممتدة على طول خط الجبهة الشمالية وهي: (البوغار ـ كورهيوك ـ الكاوكلي ـ قرت ويران ـ اليالنلي ـ الجاموسية ـ الدندنية ـ الصيادة ـ أم عدسة ـ أم جلود ـ عرب حسن ـ المحسلي ـ عون الدادات ـ توخار كبير ـ توخار صغير ـ الجات ـ الحصان ـ الهوشرية)”.

 

 

وأشار البيان إلى، أن الاستهداف تم من قواعد جيش الاحتلال التركي المتمركزة في القرى الممتدة على الخط الفاصل بين قوات مجلس منبج العسكري، وجيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وهي: (قاعدة قيراطة، قاعدة التوخار، قاعدة عرب حسن صغير، قاعدة الياشلي، قاعدة الشيخ ناصر، قاعدة كربجلي، قاعدة الحمرة، قاعدة كريدية).

 

 

وذكر عدد مرات الاستهداف من كل قاعدة، كالتالي: (قاعدة قيراطة 7 مرات، قاعدة التوخار 7 مرات، قاعدة عرب حسن صغير 3 مرات، قاعدة الياشلي 4 مرات، قاعدة الشيخ ناصر 6 مرات، قاعدة الحمرة مرتين، قاعدة الكريدية مرة واحدة وقاعدة كربجلي مرة واحدة).

 

 

وأضاف بأن جيش الاحتلال أطلق، “٥٦٠ قذيفة هاون وقعت بشكل عشوائي فوق منازل المدنيين والأراضي الزراعية”.

 

 

وأكد البيان، أنه “وقع 16 قتيل من مرتزقة “درع الفرات” خلال تصدي مقاتلي مجلس منبج العسكري لمحاولات جيش الاحتلال التركي ومرتزقة “درع الفرات” التسلل إلى مناطق سيطرة المجلس، بحسب ما أفاد مجلس منبج العسكري”.

 

 

وتابع، أنه “أصيب 5 مرتزقة من “درع الفرات”، فيما باءت 5 من عمليات تسللهم بالفشل، كما دمر مجلس منبج العسكري سيارة دوشكا ومدفعي هاون لجيش الاحتلال التركي، واغتنام سلاح كلاشنكوف”.

 

 

كما لفت البيان إلى، أن “جيش الاحتلال التركي استهدف 13 مرة منازل المدنيين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، مما تسبب بتدمير 5 منازل، وأسفر عن إصابة أربعة مدنيين وفقدان طفل لحياته بالإضافة إلى احتراق الأشجار في قريتي الصيادة والدندنية”.

 

 

هذا وقال المجلس العسكري في ختام بيانه: إن “هذه الاستهدافات ليست هي الوحيدة، وإنما تأتي ضمن سلسلة الانتهاكات التي تزيد يوماً بعد يوم من قبل جيش الاحتلال التركي، بحق القرى والأهالي الآمنين، والهدف منها إثارة الرعب والخوف لدفع السكان إلى النزوح عن قراهم نحو الداخل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق