اخبار العالم

مباحثات تركية أمريكية على رأسها ملفي تونس وأفغانستان

كاجين أحمد ـ xeber24.net

بحثت الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا عدد من الملفات الإقليمية والدولية، على رأسها ملفي تونس وأفغانستان، التي تستغلها أنقرة للتقرب مع واشنطن.

وذكر بيان صادر عن مكتب المتحدث باسم الرئيس التركي إبراهيم كالن، أمس الثلاثاء، أن كالن ومستشار الأمن القومي الأمريكي “جيك سوليفان”، بحثا العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية.

وناقش الطرفان بحسب البيان التركي، الوضع القائم بين أرمينيا وأذربيجان والملف التونسي والأفغاني، والمشكلة القبرصية، إلى جانب العلاقات الثنائية.

وأكد كالن، بالتركيز على الخطوات الواجب اتخاذها من أجل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، والأجندة الإيجابية بينهما.

كما أشار الطرفان، إلى أهمية التعاون والتضامن بين الدول في مكافحة الكوارث الطبيعية، وخاصة حرائق الغابات التي نشبت في عدد من البلدان في الفترة الأخيرة.

وحول الملف التونسي، اتفق الجانبان على ضرورة تحفيز إعادة إرساء النظام الديمقراطي في تونس مجدداً، حسب ما جاء في البيان التركي.

ولفتا إلى، الوضع الأفغاني مؤكدين على ضرورة التعاون الدولي من أجل ضمان الأمن والاستقرار في هذا البلد، والحيلولة دون حدوث أزمة إنسانية فيها.

وبخصوص المشكلة القبرصية، قال البيان التركي: أن الطرفين أكدا على أنه يجب على المجتمع الدولي فهم الواقع في جزيرة قبرص بالشكل الصحيح، ودعم حل الدولتين العادل لكلا الجانبين “شمال قبرص وجنوبها”.

وأوضح البيان، أن كالن أشار إلى أن “تركيا ستواصل التعاون مع المجتمع الدولي في سبيل المساهمة في السلام والاستقرار الإقليميين”.

هذا واقترح الرئيس التركي ببقاء قوات بلاده في مطار كابل الدولي “مطار حامد كرزاي” لحمايته وإدارته، في محاولة لكسب الرضا الأمريكي وإعادة العلاقات الطبيعية معها، بعد الخلافات الكثيرة التي أودت بعلاقاتهما إلى نقطة الانقطاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق