البيانات

قوى الأمن الداخلي تكشف ملابسات قضية قتل المغدورة “روكن محمود” وتعلنها للرأي العام

كاجين أحمد ـ xeber24.net

كشفت القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا ملابسات قضية قتل المغدورة “روكن محمود”، التي قتلت على طريق أبيض الواصل بين مدينتي الحسكة والرقة، بعد أيام من التحريات والبحث.

وجاء في بيان صادِر عن المركز الإعلامي العام لقوى الأمن الداخلي _ شمال و شرق سوريا، اليوم الاثنين، أنه “بتاريخ 7 تمُّوز/يوليو الحالي حصلت جريمة قتل بحق السيدة “روكن محمود” على طريق أبيض الواصل بين مدينتي الرقة والحسكة”.

وأشار البيان، أنه “انتشرت أخبارٌ على مواقع التواصل الاجتماعي حول ملابسات جريمة قتل المغدورة “روكن محمود” على أن المغدورة وأولادها وشقيقها تعرضوا لعمليَّة سطو مُسلَّح إرهابية مما أدى لوفاتها”.

وأضاف، “خلال المتابعة و التحريات التي استمرت لعدَّة أيَّام وأخذ إفادة شقيق المغدورة “روكن” من قبل مكافحة الجريمة بإقليم الرقة و مقاطعتها بالمعلومات و الأدلة التي عملت مكافحة الجريمة على جمعها من مسرح جريمة القتل إضافةً إلى مراجعة كاميرات المراقبة و بعد عدة ساعات من التحقيق مع شقيق المغدورة الذي كان يرافقها تبيَّن أنها قُتلت على يده”.

وأوضح البيان،أن شقيق المغدورة “خطط لعملية القتل مدة عشرة أيام لتظهر للرأي العام على أنها عملية سطو مسلح بعد أن قام باصطحاب شقيقته المغدورة من مدينة الرقة باتجاه الحسكة على طريق أبيض، بحجة مرض والدهم وثم قتلها وضرب نفسه بطلق ناري بقدمه في البادية ومن ثم إدعائه لدى قواتنا الأمنية أن جماعة مسلَّحة هي من نفذت الهجوم عليهما لسرقة المال”.

وشدد، “إننا في قوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا ننوه لشعبنا والرَّأي والعام بعدم الانجرار خلف الشائعات والأخبار الكاذبة على مواقع التواصل الإجتماعي التي تسعى لبث الفوضى”.

وختم البيان، “كما نهيب باعتماد الموقع الرسمي لقواتنا مصدراً يعكس صورة الواقع حول القضايا المتعلقة بأمنهم، كما نجدد العهد على حماية الأهالي ومحاسبة كلُّ من يعبث بأمنهم واستقرارهم الذي تحقق بدماء شهدائنا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق