اخبار العالم

اختفاء أثر شاب روسي في إسطنبول وعائلته تعتقد باعتقاله من قبل الشرطة التركية

كاجين أحمد ـ xeber24.net

اختفى أثر الشاب الروسي “ماكار راغين” البالغ من العمر “20” عاماً في مدينة إسطنبول بتركيا، منذ خمسة أيام، ولا تزال عائلته والقنصلية الروسية تتفقد أثره.

وذكرت وكالة “نوفستي” الروسية، أن الشاب الروسي قد وصل إلى مدينة إسطنبول بتركيا في 16/يوليو، وقد اختفى عن الأنظار في 28 من لشهر نفسه، في لوقت الذي كان من المفترض أن يلتحق بدراسته في مدينة فيلنوس باليوم الثاني.

وأضافت على لسان “متين جوشكون” صاحب الفندق الذي نزل فيه الشاب الروسي، إن أمتعة ووثائق ماكار راغين، لا تزال في غرفته في الفندق.

وتابع صاحب الفندق، أن الشاب الروسي كان ينوي زيارة جزيرة الأميرات قرب إسطنبول. وقال: “عندما لم يعد الشاب إلى الفندق، شعر والداه بالقلق، وقدما إلى إسطنبول للبحث عنه”.

وأضاف، “رغم عدم علاقة فندقي بالحادث، إلا أنني سمحت لهما بالإقامة مجاناً لحزني الشديد مما حدث وأتمنى فعلا العثور عليه حياً”.

وأوردت الوكالة الروسية على لسان والد الشاب، أنه “من المحتمل أن تكون الشرطة قد اعتقلت ابنه بالخطأ خلال حملات اعتقال المهاجرين غير الشرعيين في المدينة”.

هذا وطلبت القنصلية العامة الروسية في المدينة من السلطات التركية، المساعدة في البحث عن الشاب المفقود، وهي لا تزال على اتصال بأسرته وتزودها بأحدث المعلومات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق