الأخبار

اتساع موجة الغضب والتنديد بالمجزرة العنصرية في قونيا لتعم معظم عواصم الدول الأوربية

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

 

اتسعت موجة الغضب العارمة لتعم عدد من المدن والعواصم الأوروبية، تنديداً بالمجزرة التي ارتكبها أشخاص متطرفون من حزب الحركة القومية حليف حزب العدالة والتنمية الحاكم في مدينة قونيا، وراح ضحيتها 7 افراد من عائلة كردية، بدوافع عنصرية.

وخرج المئات من الكردستانيون وحلفاؤهم في كل من لندن وبرلين وفيينا وباريس وجنيف وعشرات من المدن الأخرى في الدول الأوروبية، بدعوة من منظمات ومؤسسات سياسية وحقوقية، للتعبير عن غضبهم ضد الممارسات التي تستهدف الكرد بشكل ممنهج ومدروس في تركيا.

 

وندد المشاركون بالمجزرة التي ارتكبت بحق العائلة الكردية في قونيا على يد المتطرفين الأتراك، من خلال بيانات رسمية، والشعارات التي رددوها واللافتات التي كانوا يحملونها، إضافة إلى فضح التاريخ الدموي للدولة التركية والسلطات الحاكمة فيها، خاصة ضد الشعب الكردي.

 

وردد المشاركون شعارات تندد بجرائم حزب العدالة والتنمية وحليفه حزب الحكة القومية المتطرف، ورفعوا لافتات كتبت عليها” تركيا الإرهابية، القاتل اردوغان”، ” قاتل النساء والأطفال والطبيعة وعدو الإنسانية اردوغان”، “بالأمس داعش في شنكال، واليوم الدولة التركية”.

 

كما بيَن العديد من النشطاء السياسيين والحقويين، في كلماتهم الممارسات الاستبدادية التي يتعرض لها الشعب الكردي على يد السلطة الحاكمة في تركيا، مطالبين المجتمع الدولي بمساعدة هذا الشعب ضد عمليات الإبادة التي يتعرضون لها.

 

هذا وقد هاجم مسلحون متطرفون من أنصار حزب الحركة القومية المتطرف حليف حزب العدالة والتنمية مساء الجمعة، منزل عائلة كردية في حي حسن كوي بناحية مرام بقونيا، وأقدموا على قتل 7 أفراد من نساء وأطفال ورجال العائلة، وحرق منزلهم.

 

والجدير بالذكر أنه وري جثمان الضحايا يوم أمس، بالتزامن مع احتجاجات كبيرة عمت العديد من المدن التركية، والتي تحولت إلى اشتباكات بعد تدخل عناصر الأمن التركي الذي حاول تفريق الغاضبين بالقوة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق