الأخبار

تركيا تزداد اشتعالاً وأردوغان يراقب عبر نافذة مروحيته الخاصة

كاجين أحمد ـ xeber24.net

 

ألغى الرئيس التركي سلسة من النشاطات والبرامج، التي كان من المفترض أن ينضم إليها، ليطير عبر مطار اسطنبول إلى جنوب غرب البلاد لتفقد حجم الأضرار الكبيرة التي خلفتها النيران في أنطاليا، بعد إعلان عدة مناطق منكوبة في تركيا.

وراقب أردوغان مع وزير الزراعة والغابات في حكومته “بكر باكدميرلي”، عبر نافذة مروحيته الخاصة، المناطق التي التهمتها النيران في منطقة أنطاليا، كما كان من المتوقع أن يتوجه إلى قضاء “مرمريس” بولاية موغلا (غرب)، أيضاً.

وقال خلال جولته التفقدية: أن “الحرائق في تركيا بدأت متزامنة في أماكن مختلفة، وهذا يدعونا إلى التحري عما إذا كانت مفتعلة”، مهدداً “كل من يثبت تورطه في إشعال الحرائق بعقاب شديد”.

وأشار إلى، أن السلطات خصصت50 مليون ليرة (6 ملايين دولار) لأجل تلبية الاحتياجات العاجلة داخل المناطق المتضررة، كما وعد بتقديم تسهيلات مالية للتجار بالمناطق المنكوبة، وقال: “نقدم الدعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وسنبدأ في إعادة إنشاء المنازل خلال شهر”.

كما نوه أردوغان بالقول: “قررنا تأجيل تسديد الضرائب والقروض التجارية والزراعية في المناطق المنكوبة”.

واندلعت حرائق غابات في عدة ولايات جنوب وجنوب غربي تركيا، وهي أنطاليا، وأضنة، وموغلا، ومرسين، وعثمانية والتي اعتبرها أردوغان “مناطق منكوبة”.

واندلع اليوم السبت، حريق في غابات وأحراش على طريق “إتشمالار” بحي “كوم بهتشة” بقضاء بودروم، حيث هرع عدد من فرق الإطفاء إلى المنطقة، لإخماد الحريق الذي لم يعرف بعد سبب اندلاعه.

هذا وقد ارتفعت حصيلة ضحايا الحرائق إلى 6 أشخاص، وإصابة العشرات جروح بعضهم بليغة، فضلاً عن حدوث أضرار مادية كبيرة.

والجدير بالذكر أن نشطاء وشهود عيان، وجهوا أصابع الاتهام بشكل مباشر إلى الجيش التركي، الذي يقصف مكثفاً بالطائرات، بحجة البحث عن مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق