الرأي

روسيا ومواقفها من القضية الكردية

بير رستم

جاء في موقع روسيا اليوم” خبراً تحت عنوان؛ “لافروف يحذر الولايات المتحدة من خطر دعم الانفصاليين في سوريا” حيث نجد بأن روسيا وكعادتها دائماً تكشف عن مواقفها العدائية ضد القضية الكردية حيث جاء على لسان وزير خارجيتها (لافروف أمام منتدى “قراءات بريماكوف” بهذا الشأن) ما يلي: “بطبيعة الحال نؤكد في كل مرة على عدم قانونية وعدم شرعية الوجود الأمريكي على الأراضي السورية، خاصة وأن هذا الوجود مصحوب بنهب الثروات الطبيعية للجمهورية العربية السورية، فهم يصدرون إنتاج الحقول النفطية والأراضي الزراعية، ويدعمون بعائداتها. جلي ومعلوم للجميع، النزعات الانفصالية على الضفة الشرقية لنهر الفرات، واللعب بمشكلة خطيرة جدا. أعني المشكلة الكردية، وهذه الألعاب يمكن أن تنتهي بشكل سيئ”.
العمى بتقول أن الكرد هم سبب إنهيار الاتحاد السوڤيتي وخسارتهم لكل تلك الجغرافيات التي كانت تحكم باسم الاشتراكية.. يا أخي ليس حباً بالأمريكان، لكن هرباً من واقع وحشي يباد فيه شعبنا على يد أنظمة ظالمة مستبدة غاصبة للأرض والقضية، فإنه يلجأ لأي حماية ممكنة ولو فقط للحفاظ على أقل ما يمكن، نعم نعلم بأن الأمريكان ليسوا ب”ماما تيريزا” أو جمعية حقوقية لرعاية الشعوب المستضعفة، لكن على الأقل هي تحمينا من الإبادة الكاملة مع مراعاة مصالحها مع هذه الدول الغاصبة لكردستان وأحياناً كثيرة على حساب شعبنا ومصالحه الوطنية.
لكن رغم كل ذلك يبقى سلوك الأمريكان أفضل من الروس والتي هي على علاقة طيبة مع كل تلك الأنظمة لجغرافيتنا، رغم الكثير من التناقضات والصراعات مع بعضها؛ أي سلوكها -نقصد الروس- نفس سلوك هذه الأنظمة الغاصبة لكردستان حيث يمكن أن تكون في خلاف تام وبمختلف الملفات مع إحدى تلك الدول الغاصبة، لكن وعند الملف الكردي تتناسى كل تلك الخلافات على طريقة الغاصبين أنفسهم ليلتقوا معاً ضد الملف الكردي وهنا الفرق بينهم وبين الأمريكان حيث هؤلاء الأخيرين وصحيح يتاجرون بنا، لكن على الأقل يتركون لنا حيزاً من الوجود والحياة بعكس الروس وأنظمة الاحتلال التي تحاول خنق أي وجود كردي سياسياً وحتى ديموغرافياً!
بالمناسبة؛ علينا أن لا ننسى بأن روسيا هي الدولة الخامسة في اغتصاب كردستان، بل ربما الأولى في عدائها للكرد وقضاياهم وذلك منذ تدمير ما عرفت ب”كردستان الحمراء” وللعلم أيضاً هي أكثر من دعمت الكمالية بحيث جعل أتاتورك أن يضم شخصيتين سوڤيتيتين للنصب التذكاري الخاص بالاستقلال في ساحة تقسيم باستانبول!

بير رستم : كاتب وباحث كردي سوري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق