الرأي

فواز أيو يكتب : مرة أخرى ’’خبر24’’

ربما هي اصعب لحظات العمر ،أن يدفن الأنسان مشروعه الذي عمل عليه سنوات طويلة وهو يواصل الليل مع النهار في احلك الظروف واصعبها على الاطلاق واقصد بها ظروف الحرب الأهلية في سوريا والارهاب الذي استهدف روج آفا بشكل خاص وما تلتها من احتلال قوى اقليمية ودولية للأراضي السورية وانتهاك سيادتها وتشريد شعبها واحداث تغيير ديمغرافي في المناطق الكردية بشكل خاص.

مع بداية هذه المرحلة انطلق موقع ’’خبر24’’ الالكتروني بجهود فردية ،ذاتية و امكانات مادية شبه معدومة وعمل طوعي لهيئة التحرير والطاقم الفني ،متسلحين فقط بإيمانهم بقضية شعبهم واصرارهم على ايقاد شمعة صغيرة في نفق مظلم تمر فيه البلاد وقد تمكنوا بالفعل من احياء الأمل في النفوس بأنه وضمن هذه الفوضى يوجد تيار ثوري أصيل يعمل باصرار على احداث التغيير الثوري بشكل مدني علماني متطور مع بداية ظهور الخط الثالث الذي تبنته منظومة المجتمع الديمقراطي في المناطق الكردية من سوريا فكانت مجموعة ’’خبر24’’ صوت نقي لهذه الثورة ومحرك فعلي لتطورها و انتشارها أكثر يوم بعد يوم.

لقد ساهم موقع ’’خبر24’’ في احداث نقلة نوعية داخل الاعلام الكردستاني حين تميز بمساحة من الرأي الحر المعتمد على خبرة طويلة في النضال السياسي والاجتماعي من خلال اجتماع كوكبة نوعية من الشباب المتسلح بمستوى رفيع من الثقافة والتجربة والاخلاص في إدارته فنجحوا بالتأثير في الرأي العام وتوجيهه من خلال تحليل افكار و مخططات جميع القوى الفاعلة على الساحتين السياسية و العسكرية بشكل منطقي و عقلاني دون حياء أو خوف.

ثم انخرط الموقع بشكل فعلي في الحرب ضد الارهاب إلى جانب لجان الحماية ومن ثم وحدات حماية الشعب والمرأة YPG/YPJ وامتد نشاطه ليشمل كل الساحة الكردستانية في سوريا و العراق ليرتقي بذلك إلى مستوى تقيم عالمي وعالي بين المواقع الالكترونية ويصبح مرجعاً اساسياً تعتمد على اخباره معظم الوكالات المحلية و الإقليمية و الدولية.

لكن رغم كل ذلك بقي الموقع يواجه حرباً خاصة من قبل الكثير من القوى و الشخصيات السياسية المتضررة من سياسات ’’خبر٢٤’’ الصريحة و الجريئة ضد الخونة والمرتزقة و الفاسدين و المتطفلين على ثورة روج آفا ،بل أنّ الكثير منهم استعملوا كل وسائل الضغط الممكنة لاغلاق الموقع و تشويه صورته.

تبقى شهادتي في الموقع جريحة كوني كنت ضمن فريق العمل لسبع سنوات منذ التاسيس ،لكن أقول ماقلت و أنا على ثقة بأنني لا يمكنني وصف أهمية الدور الذي قام به الموقع رغم كل الصعوبات ،أنما مناسبة تطرقي لهذا الموضوع هي ،أنّ إدارة الموقع قد قررت بالفعل التوقف عن العمل بشكل نهائي حالياً بسبب الظروف المالية وعدم توفر أي دعم مالي ” غير مشروط ” له وقد أكدت لي الإدارة بأنهم بهذا القرار وكأنهم يدفنون عزيزاً على قلبهم ،لكن ما باليد حيلة فهم على عهدهم مع القراء و المتابعين بأنهم لن يقبلوا اي تمويل مشروط او مشبوه ولا يمكنهم من جهة أخرى الحصول على تمويل شرعي يحفظ للموقع خصوصيته وحريته في الرأي ،لذلك ليس أمامهم إلا التوقف حالياً عن العمل إلى حين آخر.

يؤسفني ويعزً عليّ أن ابلغكم بأن المسؤولين في روج آفا و الإدارة الذاتية لم يقدّروا بعد فداحة الخسارة ولم يتحركوا لتفادي الأمر حتى اللحظة وبذلك تصبح الكرة في مرماهم !

موقع ’’خبر24’’ لعب بكل اخلاص حتى الدقيقة الأخيرة من عمر المقاومة الحرة.

فواز أيو : ناشط والمتحدث السابق لـ’’خبر24’’.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق